الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

لقاءٌ بطنجة يبحث فُرص تعزيز المساواة‎

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

عبد الواحد استيتو من طنجة

الجمعة 19 فبراير 2016 - 23:00

نظمت "جمعية السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ الفرص"، مساء الجمعة، بأحد فنادق طنجة، لقاءً حول موضوع "الجهوية المتقدمة، أي فرص لتعزيز المساواة بين النساء والرجال في السياسات العمومية والترابية".

وفي تقديمها لمشروع جمعية السيدة الحرة لدعم النهوض بالإنصاف والمساواة بين النساء والرجال بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، قالت المنسقة العامة للجمعية، وفاء البوحسيني، إن الفكرة تندرج في إطار مشروع كبير لوزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية بهدف تفعيل خطة المساواة، مستعرضةً تفاصيلَ المشروع الذي يبلغُ غلافه المالي 330 ألف يورو، بتمويلٍ من الاتحاد الأوروبي والوكالة الكطلانية للتنمية والتعاون، والذي سيشارك فيه 4285 فردا بشكل مباشر وغير مباشر، من مختلف عمالات وأقاليم الجهة.

ويرتقب أن يفرز المشروع تحسيس 1445 مشاركا ومشاركة بطريقة مباشرة، و7225 بطريقة غير مباشرة، وتكوين 1340 بطريقة مباشرة، و6700 بطريقة غير مباشرة، "من أجل خلق محيط جهوي يتيح الجهوية المناصفاتية"، بحسب المتحدثة دائما.

656e64379b.jpg

واعتبرت سعاد الشنتوف، خبيرة في قضايا التنمية والسياسات العمومية، أن كلمات "الإدماج"، "الإشراك" و"المساءلة" أصبحت "ثلاث كلمات مفتاحية للسياسات العمومية"، مؤكدة أن الديمقراطية التمثيلية لم تعد كافية للإجابة عن كافة التساؤلات، ولابدّ من وجود ديمقراطية تشاركية بالضرورة.

ولأن المرور إلى مرحلة التفعيل يتطلب ماليةً معينة، فإنه من الضروري، بحسب المتحدثة دائما، أن تتم مقاربة النوع الاجتماعي في الميزانية العامة، بمختلف قطاعاتها، لسدّ الفجوات الموجودة حاليا في هذا المجال.

من جانبها، أكدت حكيمة الناجي، فاعلة جمعوية وخبيرة في النوع الاجتماعي، في مداخلتها حول فرص وتحديات الديمقراطية التشاركة في زمن الجهوية الموسعة، أن اللامركزية عرفت تطورا مؤسساتيا متواصلا، استطاع فعلا أن يتجاوز مجموعة من المشاكل، بينما في مسألة اللاتمركز لم يتم إحراز أي تقدم.

7fe92b0c09.jpg

وعزت الناجي ذلك إلى أن المركزية متجذرة وعميقة ليس لدى الدولة فقط، بل لدى النخب جميعها، مما أعطى تأخرا في مجال اللاتمركز.

كما دعت المتحدثة إلى ضرورة تعزيز قدرات المجتمع المدني والجمعيات النسائية، من خلال المعرفة الدقيقة بمؤشرات التنمية البشرية، وتملك وآليات ومساطر الديمقراطية التشاركية، وكذا النهوض بالنساء.

وعن دور المجتمع المدني في تفعيل مقتضيات الدستور، استعرض الأستاذ الباحث رشيد الدردابي المقتضيات الدستورية من الناحية المفاهيمية، مبرزا تقييمه لكيفية تفعيل هذه المقتضيات والمسار الذي اتخذته، قبل أن يختم مداخلته بأفكار وتوصياتٍ من أجل تفعيل أفضل للدستور.

واختتم اللقاء بتدخّلات ممثلي وممثلات المؤسسات المنتخبة، إضافة إلى عدد من ممثلي الجمعيات الذين حضروا الندوة.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن لقاءٌ بطنجة يبحث فُرص تعزيز المساواة‎ في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا