الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

بنعبد الله يُلمّح إلى وقوف "البام" خلف ضجَّة "جوج فرنك"

هسبريس - محمد الراجي

السبت 20 فبراير 2016 - 21:00

لمّح الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، إلى وقوف حزب الأصالة والمعاصرة خلف الضجة التي أعقبت وصف القيادية في حزب "الكتاب" الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، شرفات أفيلال، معاشات البرلمانيين بـ"جوج فرنك"، في برنامج تلفزيوني، وهو ما أثار عليها ردود فعل غاضبة، دفعتها إلى الاعتذار.

وعرّج بنعبد الله، في كلمة ألقاها أمام المجلس الوطني للمناصفة والمساواة، التابع لحزبه، على موضوع "جوج فرنك"، حين حديثه عن الاستعداد للانتخابات التشريعية القادمة؛ فبعد أن أشار إلى أنّ حزبي العدالة والتنمية، والأصالة والمعاصرة الذي وصفه بالخصم، يستعدان للانتخابات ويعملان "كِي الجّْنُونْ .. بالليل والنهار"، قال إن "البام" يستغلّ الشبكات الاجتماعية "بشكل لا يمكن تصوّر مداه، وهذه الشبكات هي التي افتعلت ضجَّة جوج فرنك".

الأمين العام لـ"PPS" ذهب أبعد من ذلك وقال: "هذه الشبكات الاجتماعية هي التي دفعت أموالا لقاء مقالات صحافية، واشترت مواقع إلكترونية للكتابة حول هذا الموضوع"، وأردف بلهجة واثقة: "لدينا أدلّة على ذلك". واعتبر بنعبد الله، الذي قلل من أهمّية ما صرّحت به شرفات أفيلال، بقوله "آش قَالَتْ كاع"، (اعتبر) الضجة المثارة "مأساة بالنسبة للمغرب، وهذا يدل على الكراهية وليس شيئا آخر"، وتابع: "هذا دليل على أن الصراع في الانتخابات القادمة لن يكون سهلا".

علاقة بالانتخابات التشريعية، دافع بنعبد الله عن حصيلة حزبه خلال السنوات الأربع التي قضاها في الحكومة، وخاطب مناضليه بالقول: "يحق لكم أن تفتخروا بهذا الحزب وبحصيلته خلال الولاية الحكومية الحالية"، وأضاف: "حزبنا يُنظر له في الساحة السياسية والمجتمعية أنه حزب يستحق التقدير أكثر من ذي قبل، نظرا لصلابة مواقفه والخيار الذي تبنيناه والمعقول الذي بيناه"، مشيرا إلى "أن هناك من لا يريد لهذا الحزب أن يحتل هذا الموقع".

واعتبر بنعبد الله أن التحدي الأكبر بالنسبة لحزبه في الاستحقاقات الانتخابية القادمة، هو توسيع دائرة عدد المصوتين، قائلا: "هناك اليوم خمسة عشر مليونا من الناخبين المسجلين، لكن عدد المصوتين لا يتجاوز سبعة ملايين، وعلينا أن نتوجه إلى هذه الفئات ونكون إلى جانبها يوميا، خاصة النساء، ونعمل على حشد الطاقات النسائية لتكون إلى جانب الحزب في مشاريعه المستقبلية"، معتبرا هذا التحدي "من أكبر المعارك".

وفي حين عبّر عن سعيه إلى الدفع بحزبه ليكون من "أصحاب القرار المؤثرين، من خلال الحضور المكثف في المؤسسات المنتخبة، ودخلنا إلى معترك الأحزاب الكبيرة، بعدما خرجنا من موقع إثبات الوجود"، أبدى الأمين العام لحزب "الكتاب" عدم رضاه التام عن النتائج التي حققها الحزب في الانتخابات المحلية الأخيرة، بقوله: "كان بإمكاننا أن نحقق نتائج أفضل مما حققناه، ولا ينبغي إضاعة الفرصة في الانتخابات القادمة".

وفي ما يتعلق بالنقاش الدائر حول العتبة، قال بنعبد الله إن حزبه غير معني بشكل مباشر بهذا الموضوع، "لأننا في الانتخابات الأخيرة تجاوزنا ثلاثة في المائة وتجاوزنا ستة في المائة، وهاتان العتبتان بالنسبة لنا بْحَاْل بْحَاْل، لأننا تجاوزناهما معا"، غير أنه يميل إلى تخفيض العتبة، من أجل إشراك تيارات سياسية أخرى، مشيرا، في هذا الصدد، إلى الحزب الاشتراكي الموحد، الذي قال إنه "تيار فكري حقيقي، ومتجذر في المجتمع، ولم يكن حزبا أسسته الإدارة".

واعتبر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أنه من الأفضل إدماج التيارات السياسية الحقيقية في المشهد السياسي، لتشتغل داخل المؤسسات، بدل طردها، موضحا: "اللهم يْكُونُو مْعَكْ في المؤسسات مندمجين، وعلى رأسها البرلمان، وإذا لم يكونوا داخل المؤسسات سيأتون للاحتجاج في الشارع".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن بنعبد الله يُلمّح إلى وقوف "البام" خلف ضجَّة "جوج فرنك" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا