الارشيف / أخبار المغرب / المغرب اليوم

المعارضة السورية تعلن موافقتها على هدنة بضمانات…

اعلنت المعارضة استعدادها للموافقة على هدنة شرط الحصول على ضمانات بوقف النظام السوري وحلفائه لعملياتهم العسكرية، في حين وعدت روسيا السبت بمواصلة تقديم الدعم للنظام السوري لمحاربة المجموعات "الارهابية".

وكان النزاع في سوريا دخل مرحلة جديدة مع بدء القوات التركية قبل اسبوع قصف مواقع للمقاتلين الاكراد السوريين في شمال سوريا الذي تعتبرهم "ارهابيين".

وقدمت روسيا الجمعة مشروع قرار الى مجلس الامن يدعو الى وقف القصف التركي لمواقع الاكراد في شمال سوريا، الا ان دولا غربية عدة افشلته وحالت دون اقراره.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "لا يسعنا سوى التعبير عن الاسف لرفض مشروع القرار"، مؤكدا ان روسيا ستواصل سياستها الرامية الى "ضمان استقرار ووحدة اراضي" سوريا.

واضاف ان "الكرملين قلق لتصاعد التوتر على الحدود السورية التركية" معتبرا ان عمليات القصف التركية على مواقع كردية في سوريا "غير مقبولة".

اعلنت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة السورية السبت عن موافقتها على هدنة شرط الحصول على ضمانات بوقف العمليات العسكرية من حلفاء النظام السوري.

واكد المنسق العام للهيئة رياض حجاب في بيان "ان الفصائل ابدت موافقة اولية على امكانية التوصل الى اتفاق هدنة على ان يتم ذلك وفق وساطة وتوفير ضمانات اممية بحمل روسيا وايران والميليشيات الطائفية ومجموعات المرتزقة التابعة لها على وقف القتال".

وتضم الهيئة ممثلين عن المعارضة والفصائل المقاتلة.

وتأتي موافقة الفصائل، بحسب البيان "ضمن رغبتها الاكيدة في الاستجابة للجهود الدولية المخلصة لوقف نزيف السوري".

واشار البيان الى انه "لن يتم تنفيذ الهدنة الا اذا تم وقف القتال بصورة متزامنة بين مختلف الاطراف في ان واحد، وتم فك الحصار عن مختلف المناطق والمدن وتامين وصول المساعدات الانسانية لمن هم في حاجة اليها واطلاق سراح المعتقلين وخاصة من النساء والاطفال".

وياتي تصريح حجاب اثر اجتماع عقده مع ممثلي الفصائل المقاتلة التي تشهد تقهقرا متزايدا امام تقدم الجيش السوري بدعم من الطيران الروسي وبخاصة في محافظة حلب (شمال).

وكان حجاب اعلن في الثاني عشر من شباط/فبراير الحالي ان "إقرار الهدنة المؤقتة التي تهدف لإيقاف الأعمال العدائية ضد السوريين، مشروطة بموافقة الفصائل الجنوبية والشمالية في الجبهات".

وفي اليوم نفسه اتفقت القوى الكبرى في ميونيخ على وقف الاعمال العدائية في سوريا خلال اسبوع وعلى تعزيز ايصال المساعدات الانسانية.

واحرزت الفصائل المعارضة في بداية الحركة الاحتجاجية ضد النظام السوري تقدما ميدانيا في عدة مناطق الا انها فقدت السيطرة  على مناطق عدة امام تقدم الجيش السوري وامام جهاديي تنظيم جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية كذلك.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن المعارضة السورية تعلن موافقتها على هدنة بضمانات… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا