الارشيف / أخبار المغرب / المغرب اليوم

إيسوفو يسعى للانتصار بولاية ثانية في انتخابات…

نيامي - عادل جابر

خرج الناخبين في دولة النيجر إلى صناديق الاقتراع خلال الانتخابات التي قدم خلالها الرئيس مامادو إيسوفو وعودًا بتوجيه ضربة قاسمة لمعارضيه الذين يقبع أحدهم خلف القضبان بتهمة تهريب الأطفال. وتتجه النيجر الغنية باليورانيوم والذهب والفحم والنفط، ولكنها من بين أفقر البلدان على وجه الأرض إلى انتخاب رئيسًا للدولة، في الوقت الذي يأمل فيه إيسوفو بالحصول على فترة ولاية ثانية تمتد إلى خمسة أعوام.
 
واستقبلت مراكز الاقتراع التي تنتشر في أنحاء متفرقة من البلاد على أطراف الصحراء الكبرى وتقدر بنحو 25 ألف مركز إجمالي 7,5 مليون ناخب ممن لديهم الحق في الإدلاء بأصواتهم، على أنه من المتوقع إعلان النتائج النهائية خلال خمسة أيام. وتأجل التصويت في العديد من المناطق داخل العاصمة نيامي، بسبب التأخر في تسليم بطاقات الاقتراع وغيرها من المواد. وحينما كانت تشير الساعة إلى الثامنة صباحًا، تحدث أحد الناخبين ويدعي علي اساكا البالغ من العمر 45 عامًا من أمام أحد مراكز الاقتراع في المدرسة الواقعة في ضاحية لازاري - 1 في العاصمة قائلًا إنه يقف منتظرًا ولكن لا يوجد أحد.
 
وأكد إيسوفو خلال مقابلة أجرتها وكالة "فرانس برس"، الخميس، أن لديه ثقة كبيرة في الفوز بنتيجة الانتخابات بحيث لن تكون هناك حاجة إلى إقامة جولة للإعادة. موضحًا أنه نجح في الوفاء بتعهداته التي تتعلق بتعزيز النمو والبنية التحتية، فضلًا عن تحقيق الأمن والاستقرار عبر مواجهة الهجمات التي يقوم بها المتطرفين من الدول المجاورة نيجيريا ومالي وليبيا.
 
ويواجه عالم الرياضيات السابق والمهندس في مجال التعدين البالغ من العمر 63 عامًا والذي يشتهر بأسماء "Zaki" أو "lion" بلغة الهوسا التي ينطق بها الغالبية في النيجر 14منافسًا على المنصب بما فيهم إثنين من رؤساء الوزراء السابقين وكذلك رئيس سابق. كما وجه إليه منافسيه اتهامات بالتخطيط لتزوير النتيجة النهائية للتصويت، مع إعلانهم الاتحاد مع من يدخل ضده في حال كانت هناك جولة إعادة.
 
وفرضت الجهات الأمنية إجراءات مشددة مع انتشار الدوريات في كافة أنحاء البلاد، بعدما تم استهداف الجنوب الشرقي بالهجمات من قبل جماعة بوكو حرام المتطرَفة، في نيجيريا المجاورة. وأكد وزير الداخلية حسومي مسعودو قبيل إقامة الانتخابات بأنه لا توجد أي مخاطر، ولكنهم يعملون على تأمين الانتخابات.
 
 ويتزعم كتلة المعارضة هاما امادو البالغ من العمر 66 عامًا والذي يقود حملة من خلف القضبان في أعقاب إلقاء القبض عليه في تشرين الثاني / نوفمبر أثناء عودته من المنفي في فرنسا على خلفية دوره المزعوم في فضيحة تهريب الأطفال. ويترأس أمادو الذي شغل في السابق منصب المتحدث باسم رئيس الوزراء ومجلس النواب الحركة الديمقراطية النيجيرية التي تم استهداف أعضائها من قبل الشرطة في وقتٍ سابق خلال تجمعهم بالآلاف لدعم زعيمهم والتي تشتهر باسم فينيكس.  ومن بين المرشحين الآخرين، هناك سيني أومارو من الحركة الوطنية للمجتمع التنموي والذي كان يخوض سباق الانتخابات على الرئاسة أمام إيسوفو في عام 2011، وكذلك مهماني عثماني البالغ من العمر 66 عاما والذي يعد أول رئيس ديمقراطي منتخب في النيجر ويخوض محاولته الرابعة للعودة إلى المنصب منذ انتخابات عام 1993.
 
 ولا يزال الدفاع على رأس أولويات الميزانية في النيجر، في ظل التهديدات التي يتعرض لها شمال البلاد من قبل الجماعات المتطرفة التي تعمل انطلاقا من مالي وليبيا، بينما يحاول الجنوب الشرقي صد هجمات بوكو حرام. وفي كانون الأول / ديسمبر، كشفت الحكومة احباطها محاولة للانقلاب العسكري. ويخيم خطر الاضطرابات على عملية التصويت من جانب بعض أنصار المعارضة، والذين يهددون بعمل إضراب عام في حال إعلان فوز إيسوفو في الجولة الأولي. وارتفعت حدة التوترات في أعقاب موافقة المحكمة العليا في النيجر على خطة مثيرة للجدل تسمح للناخبين الإدلاء بأصواتهم من دون بطاقات الهوية، وهو ما اثار غضب المعارضة عشية إجراء التصويت.
 
 وأعرب موسي شنغاري وهو شخصية معارضة وأحد البارزين في المجتمع المدني الذي يترأس جماعة لحقوق الإنسان والتنمية عن خوفه من حدوث أعمال عنف، مضيفًا بأن الجميع يخشى من تداعيات إعلان النتائج والتي قد تكون غاية في الخطورة. ومن جهةٍ أخري، دعت شخصيات أخري بارزة وكذلك جماعات دينية إلى ضرورة الهدوء.
 
يذكر ان النيجر التي لديها تاريخ حافل بالإنقلابات العسكرية لم تحظي بديمقراطية متعددة الأحزاب منذ عام 1990، بينما يعيش ثلاثة أرباع سكان البلاد البالغ عددهم 18 مليون شخص علي أقل من دولارين في اليوم. كما ان التصحر الذي حدث بسبب تغير المناخ دفع سكان الريف نحو المدن، في الوقت الذي تتوقع فيه الأمم المتحدة بأن هناك 2 مليون شخص في النيجر سوف يكونوا بحاجة إلي مساعدات غذائية هاذا العام.

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن إيسوفو يسعى للانتصار بولاية ثانية في انتخابات… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى