الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

الداخلية تحقق في فوضى مجلس الرباط .. وبنكيران: الأمر كارثي

هسبريس- محمد بلقاسم

الاثنين 22 فبراير 2016 - 20:50

رغم أنها التزمت الحياد السلبي عشية وقوع ما بات يعرف "بشغب مجلس مدينة الرباط"، بعدما تم تكسير منصة الرئاسة وضرب كاتب عام المجلس، هشام الأحراش، من طرف مستشار ينتمي إلى حزب الأصالة والمعاصرة، الأمر الذي أدى إلى إغمائه، في وقت تم تهريب العمدة من الباب الخلفي مخافة الاعتداء عليه، فإن وزارة الداخلية فتحت، أخيرا، تحقيقا في الواقعة.

وبحسب ما علمت هسبريس، فإن محمد حصاد، وزير الداخلية، عبّر عن استياء شديد مما وقع، والذي أساء بشكل كبير إلى عاصمة المملكة، حيث طالب من الوالي، عبد الوافي الفتيت، تقديم تقرير مفصل عما حدث يوم الجمعة الماضي، وهو ما استجاب له الوالي بسرعة ورفع له تفاصيل الحادث الذي لقي استنكارا واسعا في الأوساط الرباطية.

رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، دخل على خط تحويل دورة فبراير بمجلس مدينة الرباط إلى ما يشبه حلبة صراع، وذلك بعد المواجهات المفتوحة بين الأغلبية والمعارضة، ممثلتين، بالخصوص، في حزبي العدالة والتنمية المسير، والأصالة والمعاصرة المعارض، على خلفية ما أثير حول العجز العقلي للعمدة محمد صدقي، واصفا الأمر بالكارثي وغير المقبول.

وبعدما أوضح بنكيران، خلال لقاء لحزبه حول الانتخابات، أن ما حدث يثبت "أننا لا زلنا في حاجة كبيرة إلى إصلاح العقول والأفكار وإصلاح التصرفات"، أشاد بموقف فيدرالية اليسار المعارضة، موضحا أن ما صدر عن المستشار عمر بلافريج من شهادة يمكن أن يساهم في تطوير البلاد.

وسجل بلاغ لمستشاري فيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس مدينة الرباط، أنه "منذ انتخاب أعضاء المجلس وبداية تسييره من طرف تحالف هجين، يضم وجوه فساد معروفة بالعاصمة، عرف نقاشات همّ أغلبها مواضيع ثانوية لا ترقى إلى تطلعات ساكنة العاصمة"، مستنكرا ما شهدته دورة فبراير من مناوشات وحوادث متكررة مست بحسن سير الجلسات ومستوى نقاشات المجلس.

وأوضحت الفيدرالية، في بيان لها، أن جلسة الجمعة قام خلالها مستشار عن حزب الأصالة والمعاصرة بالاعتداء الجسدي على أحد المستشارين، ثم تكسير وتخريب منصة الرئاسة أثناء التصويت على ميزانية مقاطعات الرباط، متسائلا حول طبيعة المصالح والأهداف التي تحرك هؤلاء المستشارين والتي لا يمكن أن تصب في خدمة ساكنة الرباط.

واستغرب البيان، الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، للحياد السلبي الذي تمارسه السلطة الوصية أثناء أشغال المجلس، مستنكرا كل أعمال العنف الجسدي واللفظي في مجلس المدينة كيف ما كان شكلها ومصدرها.

وأدانت أحزاب الأغلبية المشكلة للمجلس ما اعتبرتها جميع أشكال العنف والعرقلة لأشغال المجلس ومؤسساته وحرمته، منددة بعملية إتلاف الممتلكات الجماعية التي رافقت هذه الأحداث، وداعية إلى الحوار البناء والعمل المشترك لما فيه مصلحة ساكنة الرباط.

وأكدت الأحزاب الأربعة؛ العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري، في بيان لها، رفضها لكل ما من شأنه أن يخل بالسير العادي للشأن المحلي، مؤكدة حرصها الكامل على التعاون مع السلطة المحلية خدمة لمصلحة المدينة، وضمانا للسير السليم لأشغال المجلس.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الداخلية تحقق في فوضى مجلس الرباط .. وبنكيران: الأمر كارثي في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا