الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

القوانين الانتخابية تجمع "البّام" و"الاتحاد"

هسبريس- الشيخ اليوسي

الأربعاء 24 فبراير 2016 - 09:21

بعد اللقاء الذي جمع الأمناء العامين للأحزاب مع رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، اجتمع أعضاء من المكتب السياسي لحزبي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والأصالة والمعاصرة، يوم الثلاثاء، لمناقشة إصلاح المنظومة الانتخابية والتنسيق على صعيد البرلمان، وعدد من الملفات المرتبطة بالوضع السياسي والثقافي والاجتماعي بالمغرب.

وفي ما يشبه الاتفاق بين الحزبين، بخصوص المقترحات الخاصة بالانتخابات، دعا بلاغ مشترك بينهما إلى ضرورة مواصلة الحوار حول إصلاح القوانين الانتخابية، على ضوء الاقتراحات الهامة التي وردت في مذكرة الاتحاد الاشتراكي، وإغنائها باقتراحات أخرى، "بهدف الوصول إلى منظومة انتخابية تعكس الصورة الحقيقية للخريطة السياسية، وتوفر الشروط الضرورية للممارسة الديمقراطية، طبقا لما ورد في الدستور، من احترام للتعددية وللتنوع"، على حد تعبير البلاغ.

وكان حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد نشر عبر جريدته الورقية مذكرة تدعو إلى إلغاء العتبة الانتخابية المتمثلة في 6 في المائة، مشددا على أن فكرتها لم تعط أكلها والنتائج المرجوة بشكل كامل، وأنها إذا ظلت قائمة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة ستحول دون دخول عدد من الأحزاب إلى قبة البرلمان.

وبذلك يكون رفاق إدريس لشكر قد غيروا وجهة نظرهم حول العتبة، بعدما كانوا ينادون برفعها إلى 11 في المائة.

وتبعا للاجتماع المذكور، تم الاتفاق على عقد اجتماعات للتدقيق في مختلف المقترحات، يضيف الحزبان، بالإضافة إلى الانفتاح على كل القوى الوطنية والديمقراطية التي تقاسم الحزبين قناعتهما في هذا الملف.

واتفق الحزبان المعارضان للحكومة على مضاعفة الجهود وتطوير التنسيق البرلماني إلى جانب فرق المعارضة، من أجل تقديم المقترحات والتعديلات التي تهم مشاريع القوانين المعروضة على الغرفتين، وخاصة القوانين التنظيمية، مثل قانوني المناصفة والأمازيغية.

ووجه حزبا "الوردة" و"الجرار" عددا من الرسائل إلى خصمهما في الأغلبية، حزب العدالة والتنمية، وأكدا على تشبثهما "بالاختيار الديمقراطي الحداثي للمغرب"، الذي أعلنه الخطاب الملكي ليوم 9 مارس 2011، وبلوره الإصلاح الدستوري.

وقال الحزبان إنهما "لن يدخرا جهدا في حماية هذه الاختيارات، ومواجهة كل التيارات المتشددة، الظاهرة والمستترة، التي تروج خطابا رجعيا، بهدف التمكين التدريجي داخل المؤسسات والمجتمع، في إطار منظور هيمني شمولي، يناقض التقاليد الثقافية للمغاربة".

وأعلن الحزبان عن تضامنهما مع الشغيلة في إضرابها الوطني ليوم 24 فبراير، الذي دعت إليه المركزيات النقابية، "والذي يجد مبرره الموضوعي في التراجعات الواضحة على العديد من المكتسبات الاجتماعية التي حققها الشعب المغربي، في ظل اختيارات حكومية فاشلة على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية"، على حد تعبير البلاغ.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن القوانين الانتخابية تجمع "البّام" و"الاتحاد" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا