الارشيف / أخبار المغرب / كود

مذكرات معاذ لحاقد: من عكاشة لمولنبيك ...

  • 1/2
  • 2/2

معاذ الحاقد – كود

—-

قلبني حارس اسجن مزيان و قالي “متأكد ما مخبي حتا حاجة راه يلقاوها عندك لداخل غادي تشري ليا غا صداع “

معرفت فين غنخبي هاد لحاجة هو عراني كامل وقلبني بحال طبيب كفحص شي مولود جديد واش فيه شي مرض فالجلد ، حركت راسي زعما راه مكاين والو غير طلق راسك …. سالا من التقلاب قالي “لبس حوايجك وتبعني اسي معاد …” خرجنا من ديك لبنيقة سد باب و حل باب وانا وراه درنا علا ليسر ،  باب عوتاني فتناه علا ليسر كاينا لكوزينا ومن موراها واحد السيلون كبير فيه جوج بياصات فوقهم جوج مينطين وغنعرف من بعد  بلي سميتو لفيوندري  .

فتناه لقينا باب عوتاني درنا علا اليمين … تمشينا شويا درنا علا ليسر ، غادين اهو كهضر بزاف اكعاود ليا لحبس وانا كنفكر فحوايج اخرين سارح فعالم اخر كنحاول ندخل لراسي هاد شي ليواقع ، وصلنا للجناح6 او مايسمى بجناح العزلة ، سلمني لمدير الجناح قاليه هاهي  الامانة ، كاين الباب الاول كتفوتو كتلقا البيرو ديال مدير الجناح كتفوتو كتلقا باب عوتاني كتفوتو كتلقاالسيلونات علا ليمن وسيلونات علا ليسر

فالسيلون الاول علا يدك ليمن كاين المحلبة وانا ليقت بلاصتي كتسناني فالسيلون الرابع ، سيلون صغير هو فالاصل ديال واحد ولكن حينت كين الاكتظاظ فالسجن ووكل يوم وافدين جدد لقاو راسهم مضطرين انهم  احطو ربعة فسيلون ، كاين لي معندو فين يبات علا برا والشتا ضروري خاصو يكون فالحبس وكاين لي اللعاقة لي كدخل فالحبس مكدخلهاش علا برا تاتلقاه حتا هو داخل خارج و حينت الحبس اصلا فالمغرب مكيردعش بنادم بالعكس بنادم كدخل كتعلم الاجرام تما وكيقدر يلقا راحتو كثر حسن من برا ، تما بعدا مضمون ليه فين يبات والماكلا ومغيبرزطوهش والديه بنوض تخدم علا راسك بالعكس اقدر يتهلاو فيه كثر ويعيش حسن برا  .

حطوني فسيلون الرابع مع سينيغالي وفرنسي وسلفي ، سيلون فيه تقريبا ثلاتة ميترو علا ميترو وتسعين ، جوج باياصات وجوج شوايات ” بياص هو لي كيكون  لتحت والشواية هي لي كتكون لفوق ” ، لباياصات فيهم الفرنساوي والسلفي وانا بلاصتي فوق الفرنساوي ، طواليط صغيورا لباب ديالها فوطة و مدورينا فاليزارات باش اتخبا بنادم الا بغا يدوش ولا شي لعبة  ولبلاندي لي هو الباب ديال القضبان ، “كَيشية” يعني  نافذة بلغة الحبس “كيطل علا لكور والحيوط مخزين وغاملين و مقشرين ، تلفازة صغيورة وتي ان تي ، انا عطاوني شوايا مقابلة مع لبلاندي ، باقي خانز بريحة الجيور ريحت الجيور اخنز من الريحة ديال الطوالطات ديال سطاد دونور ، ديك الريحة لي معمرها ما تنسا ليا ، فاش كتخلط ريحت السجائر مع ريحت العرق والوسخ ديال الرجلين والقيء ديال السكايرة والبول و بقايا الماكلة كتعطينا خليط نقدرو نسميوه ريحت الجيور

الاكثرية ديال دراري لي تلاقيت بيهم فالجيور جايبين مونتيف  وعارفين راسهم غاديين الحبس كتمناو غير ايمتا يطلعوهم للمحكمة  ويمشيو للحبس . دوشت بالماء البارد ولبست نفس الحوايج لي فيهم ريحت الجيور  و  السلفي كان كايشوف فيا و ساكت…حاولت نقاد بلاصتي فين نتكا ، حديدة درت فوقها واحد لبيدونصية مانطة ديال الحبس عطاها ليا داك الموظف لي دخلني لسيلون بحالا دار معايا المزيان ،  قاديت مخدة بالتجاكيط لي كنت لابس .

السلفي  مزال جالس ف بلاصتو و كايشوف ، شوية زعم  سولني : لم أنت هنا يا أخ؟

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن مذكرات معاذ لحاقد: من عكاشة لمولنبيك ... في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا