الارشيف / أخبار المغرب / كود

ألــمــانيا ترحـل 000 12 مـغـربيا! شحال هادي كنا كنصيفطو الرجالة القادين يضربو تمارة واليوم ولينا كنصدرو البؤس والكبت والشماكرية والمهووسين بالاسلام السياسي

  • 1/2
  • 2/2

د. مراد علمي
أستاذ جامعي، كاتب ومترجم ////

شحال هادي كونــّـا كانصيفطوا الرّجال اللي باغيين إضربوا تمارة، قادّين أو هادّين، أو مصـمــّـمين إعــوّلـوا عائلاتهم اللي بقات فى المغـرب فى تـرقـــّـب أو إطـرطــقـوا عائدات الأبناك المغربية بالعملة الصعبة باش يشري المغـرب اللي كايخـصــّـو فى الأسواق العالمية، لا من حبوب، سلاح، بيطرول، زبدة فرانساوية، معدات، طموبيلات إلخ، أمــّـا اليوما شـنو كانصـدّروا؟ غـير البـؤس، الـكـبـت، التـحرش، المسحوقين، المحرومين، الشفـرة، الـشـّـماكـرية أو الـدعــارة، اللي مـهووسين بالأخلاق أو بالإسلام السياسي غادي إردّوا علينا، ما بقات تربية، أخلاق فى المغـرب، أمـّـا أنـا غادي نردّ عليهم: هادوا معـذورين أو ضحايا السياسات العمومية أو الأفق المسدود، واش يعقل أن 5 مليون ديال المغاربة هاجرين البلاد؟ هادا نزيف غير مقبول، كـذوب الناس ديال السياسة ما عندنا ما نديروا بيه، من قبيل: والله إيلا المغـرب من أسـعـد دولة فى العالم! ياك؟ علاش هاربين مـنــّـك 5 ديال المليون؟ كون كان فيك الخير، ما عمـّـر شي واحد يـخـْـوي البلاد، شكون اللي كايتفرق على حبابو أو صحابو؟

ألمانيا عازمة ترحـّـل هاد القوم اللي ما عندها ما تعمل بيه، ماشي هادوا غير نـكــّـارين الخير، ولاكن كايسرقوا اللي دخــّـلهم ألــْـدارو، حتى فى إطار ستجواب مع مغربي مكوّن عصابة إجرامية سرقوا مغاربة ألإفريقي بورطابل، يعني، ما كايفــلــّـتوا حتى شي همزة، أو هاد الشي جاري بيه العمل عندنا فى البلاد، كـولــّـشي بالمقـلوب، فى عـوط ما إقـبــطـو الشفــّـار، كايـدخــّـلو مول الهري ألــّـحـبـس لأنـه غـرّ الناس بسلعـتو اللي ما خـصــّـوش إبيعها أصلا للناس، المنطق المغربي ما إفهمو حـدّ إيلا ما داقـش من “عـين السلطان”، اللي ما بغاش إتيق أو باقي كايكذب على راسو إشوف هاد الفيديو اللي كايفضح المغاربة كيفاش كايسرقوا فى ألمانيا:

http://www.spiegel.tv/filme/soko-casablanca-klaubanden-duesseldorf/

العجيب فى الأمر كاتسـمــّـي الفرقة البوليسية الي كـاتشرف على إفشال مخطط هاد العصابة المغربية الإجرامية بكل حقر أو زدراء: “كـازابـلانـكــا”، يعني “الدار البيضاء”، شحال هادي كانوا كايربطوا الألمان سمية “الدار البيضاء” بفيلم “هامْـبـفـري بـوكارْت” أو “إنـْـكــريــت بـيرْكمان”، يعني هاي كلاص أو صحاب الذوق الرفيع، أمــّـا اليوما كايربطوا بسمية “الدار البيضاء” غير السـّـرْقة، عملية الإحتيال، الدعارة، لا ديال الذكور ولا ديال العيالات، بيع الكوكايين أو الحشيشة، أو ما بقاوْش فى هاد الحـدّ، مـا مــْــشاوْا حتى شـوّهوا بسمعة “كـكــل” غير جمعوا هاد التــّـسمية المسمومة مع نعت أخور خـصــّـو بيه كـولــّـو، غير سمـّـاوْا هاد البلاصة فاين ساكنين هاد المغاربة “المـغـرب الصغير”.

هادا حـقـر أو طيش غير مسبوق، ولاكن فاين هو السفير ديالنا اللي كايمثل المملكة المغربية؟ ما سمعنا لا عليه ولا مـنـــّـو والـو، ولا كلمة وحدة نطق بيها، أو باش غادي يهضر مسكين؟ اللغة الألمانية؟ سـقـسـيــني عـفــاك على شي حاجة أخرى، أو هادي هي السياسة الديبلوماسية ديال بلادنا، الأغلية الساحقة ديال السفراء اللي كايمـثـــّـلونا ما عندهم حتى شي دراية ولا ّ معرفة بالبلاد اللي كايمثــلونا فيها، جلهم ما كايتكلــّـم ولا كلمة وحدة ديال النــّـكليزية، ولاكن ما عليهش، نصيفطوه ألـْـتــمــّـا! المهم، تهـلا ّ فى صاحبك، صحابـو أو صحاب صحابـو!

الدول العظمى ما كاتصيفط غيـر المثقفين، الشـّـخـوشا اللي كاتبين كتوبة، كايجيدوا لغة بلاد الإستضافة ولا ّ مـطــّـالعين على ثقافتها، سياستها، حضارتها أو كايدافعوا بشراسة على مواطنيها أو مصالحها، أمـّـا حنا كانرسلوا ناس كايبقاوْا شادّين عليهم فى سفاراتهم كايخافوا من ظـلــّـهم، لأنه ما عندهم حتى شي متداد جماهري ولا ّ رتباط مع الفاعلين الحقيقيين ديال البلاد، لا من ساسة، مفكرين، مثقفين، مجتمع مدني، إعلاميين، فاعليين قتصاديين ولا ربــّـان شركات مشهورة على الصعيد الدولي، كايجـيـوْا غـْـراب أو يرجعـوا غـراب، كايبقاوْا كايضـوروا على نفقتنا بلا فايدة حتى كاتـقـول ليهم الرباط، صافي تقادت مهمتك، رْجـَـع! إيلا سوّلاناهم فاين هي النتيجة ولا ّ الحصيلة؟ ما تستغربش إيلا ردّوا عليك: باحْ!

ضروري ربط العمل الديبلوماسي بالنتائج الملموسة أو المحاسبة، ماشي بالخطابات الجميلة، البلاغة أو التصريحات الــجوفاء اللي ما كاتفيدنا حتى فى شي حاجة، ضروري تنصيب سفراء أكفاء، شرفاء اللي كايغيروا على بلادهم أو على مصالحو، أمــّـا السياسيين دياولـنا كانعرفوا شنو كايسـْـواوْا أو بان العربون ديالهم، حتى هادوا اللي بغاوْا إحاربوا الفساد اللي تـجبـّـدوا معاه فى الفراش، إيلا كانوا محسوبين البارح على “حـزب المزاليط”، ها هوما كايضوروا اليوما فى الكاتكات أو كايسكنوا فى فيـلا ّت فى الهرهورة، من أرقى الأحياء فى ضاحية العاصمة، ما عـجباتني غير هاديك السياسية الفرانساوية، أوزيرة العدل أو الحريات، ديال بالصّح، غير رفضات نزع الجنسية الفرانساوية من كل فرانساوي جديد قام بأعمال غير مقبولة، أو الفرانساوي القديم، شنو غادي أدّير ليه؟ يعني هادي عنصرية أو مفاضلة غير مقبولة، شنو عملات هاد شريفة الأخلاق؟ ماشي شحال من مرة صلــّـيتي فى الـنهار الصلاة فى وقتها أو قلبك كـولــّـو غـدر، حـقـد أو كراهية! خرجات من البرلمان، ركبات على مـوطورْها أو قال ليهم: بالسـّـلامة! أمــّـا عندنا ما كاتسمع غير اللي كايكذب عليك بالعلا ّلي أو إقول ليك شحال من مرة بغيت نستقل: اللي بغى يستقل، ما كايقولش “غادي”، ولاكن كايستقل بكل بساطة، بلا ما يفرع لينا راسنا بـعـنــتــاريات سخيفة كاتـْجيب النعاس، المهم: بغينا سفراء قادّين أو هادّين أو ماشي صفقة سياسية: تـهــلا ّ فـيـيــّـا، نـتـهــلا ّ فيك، مصيري، مصيرك بين يـدّيـك، أمــّـا قـلـبي، حـبـّـي كـولــّـو ليك!

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن ألــمــانيا ترحـل 000 12 مـغـربيا! شحال هادي كنا كنصيفطو الرجالة القادين يضربو تمارة واليوم ولينا كنصدرو البؤس والكبت والشماكرية والمهووسين بالاسلام السياسي في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا