الارشيف / أخبار المغرب / كود

تحقيق في فضائح صندوق الايداع والتدبير ...

  • 1/2
  • 2/2

كود ـ إعداد : يونس أفطيط //

في فبراير من سنة 2012، تم إغلاق فندق “جنان فاس” المملوك لصندوق الايداع والتدبير، وذلك بهدف ترميمه وإصلاحه وإعادة افتتاحه بعد ذلك، ويقول مصدر ل”كود” فضل عدم الكشف عن إسمه، أن الاثاث الذي كان بالفندق طار جزء كبير منه بشكل غامض، في الوقت الذي تم توزيع جزء صغير منه على فنادق مملوكة لصندوق الايداع والتدبير أو أحد فروعه كما تبين ذلك الوثائق، وهو جزء صغير من الاثاث الذي كان يزين 244 غرفة بالفندق بالاضافة إلى باقي المعدات.

مصدر ثاني يقول ل”كود” :” فندق جنان فاس لم يكن يحتاج لإغلاق لسنوات وإعادة إصلاحه بشكل كامل، لقد كان يحتاج لثلاث أشياء مهمة، أولها تزفيت أسطح الغرف لمنع تسرب مياه الامطار بعدما صار التبليط السابق لا يمنع تسرب الامطار بفعل تقادمه، وثانيها تغيير الاثاث المتآكل، وثالثها تغيير كلي لبساط الفندق “الموكيط” بالغرف والبهو لأنه أصبح متآكلا ومهترئا، وكانت هذه الاصلاحات ستكلف على أبعد تقدير 7 ملايير سنتيم ل244 غرفة، لكن ما وقع هو إغلاق الفندق بشكل كلي من أجل إصلاح شامل، الامر الذي فاجئ الجميع، لكن المفاجئة لن تصمد طويلا لتصبح مشكلة حقيقية.”

يزيد ذات المصدر أن الاصلاح بالفندق كان تقريبا قد انتهى سنة 2015، وهو ما جعل صندوق “مضايف” يطلب من مجموعة فنادق “ماريوط” الامريكية أن توقع معه عقدا لتسلم الفندق وتسييره، إلا أن المجموعة وبعد حضورها سترفض تسلم الفندق على الحالة التي انتهت بها الاشغال والتي كلفت آنذاك 380 مليون درهم أي 38 مليار سنتيم من جيوب دافعي الضرائب ما جعل كلفة إصلاح الغرفة الواحدة يصل إلى 155,7 مليون سنتيم، من مجموع 244 غرفة، لكن رقم المصاريف لن يتوقف عند هذا الحد، حيث أن صندوق الايداع والتدبير تخوف من وصول الامر إلى الصحافة وانفجاره سيما أن فضيحة “باديس” كانت حديثة العهد، لذلك انصاع إلى رغبة مجموعة “ماريوط” وشرع في إعادة الاصلاحات على حسب ما ترغبه ماريوط، حيث يؤكد المصدر ذاته أن الكلفة لحد الساعة لإصلاحات “ماريوط” وصلت ل80 مليون درهم أي 8 مليارات سنتيم، ليرتفع رقم إصلاح الغرفة الواحدة بسرعة البرق إلى 188,5 مليون سنتيم، ويصل المجموع الاجمالي لكلفة الاصلاح إلى 46 مليار سنتيم، يقول عنها ذات المصدر، أن الفندق لم يتغير، إنه كما كان فقط وتم تنفيذ الاصلاحات الثلاثة التي طلبت في البداية.

ماذا بعد الاصلاحات؟

مصدر وافق على الحديث مع “كود” وقال :” دعك من الاصلاحات هذا شأن كبير لم يتم حله ويتوجب الوصول إلى حل له في أقصى سرعة، سيما أن الفندق كان يتوجب أن يغلق فقط ل18 شهرا من أجل إصلاحه واليوم هو مغلق ل4 سنوات ولم يتم افتتاحه بعد ويعلم الله متى سيتم افتتاحه وأي وضع سيكون عليه بعد صرف 460 مليون درهم على إصلاحه فقط، المشكل الآن هو ما تقوم به مجموعة ماريوط، إنها تقوم برفض جميع العاملين لأنهم لا يتقنون الانجليزية، كما أنها أحضرت مديرا عاما أوروبيا ومسؤولين آخرين من ودول أخرى، كما قامت الشركة بضخ 14 مليون درهم أي مليار و400 مليون سنتيم، في حساب الفندق وينتظر أن تضخ أيضا ثلاثة ملايير أخرى، ليصل المجموع إلى 4,4 مليار سنتيم ستخصص لافتتاح الفندق، ونتساءل عن أي افتتاح يتحدثون عنه بكل هذا المبلغ الضخم!!”.

ويزيد المصدر ذاته، إنهم يقتلون شركات الدولة ويحضرون مجموعات غربية لتسيير أموال دافعي الضرائب، ودائما ليس هناك رابح في هذه العملية سوى المجموعات الاجنبية.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن تحقيق في فضائح صندوق الايداع والتدبير ... في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا