الارشيف / أخبار المغرب / زنقة 20

عْبَرْ عْلِيَّ نَعْبَرْ عْليكْ.الأساتذة يرفضون لقاء بنكيران في بيته بعدما توصلوا بدعوة بمقر رئاسة الحكومة

  • 1/2
  • 2/2

زنقة 20 . الرباط

أثارت صورة نشرت لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران وهو ينتظر إلى جانب مستشاريه قدوم ممثلين للأساتذة المتدربين لبيته عشية اليوم الجمعة سخرية نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي معتبرين أن الأساتذة ردو الصاع صاعين لبنكيران بعدما كان قد دعاهم لاجتماع بمقر رئاسة الحكومة قبل أن يغير موقفه ويدعوهم لبيته في حي الليمون بالعاصمة الرباط وهو ما رفضه الأساتذة لحد الآن.

عضو لجنة الإعلام التابعة للتنسيقية الوطنية للأساتذه المتدربين أفاد في تصريح لـRue20.Com أن اللقاء الذي كان مقرراً اليوم مع رئيس الحكومة وسبعة من أعضاء التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين كان مرتقباً بمقر رئاسة الحكومة ،بناءً على طلب من بنكيران، “وهو لقاء تحضيري فقط للقاء قريب سيجمع مختلف المتدخلين في الملف”.

بيد أن بنكيران غير من “استراتيجيته” ومناوراته وقرر اللقاء بالأساتذة في بيته وهو ما رفضه المعنيين حيث فوجئوا بأن مكان اللقاء قد تغير و أن بنكيران سيستقبلهم في منزله، فما كان منهم إلا أن انسحبوا من مقر رئاسة الحكومة لأنهم اعتبروا أنهم يريدون لقاءات رسمية و لا يريدون جلسات الشاي و الحلوى.

أساتذة الغد أشاروا إلى أنهم لن يجلسوا مع بنكيران في بيته على طاولة “الشاي والحلوى” وزملائهم تلقو شتى أنواع التعنيف والضرب أمس في مجموعة من مدن المملكة .

ذات الطلبة الأساتذة اعتبروا أن بنكيران اعتاد استضافة المعطلين و قبلهم طلبة الطب في بيته ليبيع لهم الوهم و الكلام المعسول ،مؤكدين أن خطة بنكيران لن تنطلي عليهم لأنهم يرحبون بالحوار و اللقاء شريطة أن يكون ذا جدوى و من موقع المسؤولية و بإشراك الفاعلين في الملف.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن عْبَرْ عْلِيَّ نَعْبَرْ عْليكْ.الأساتذة يرفضون لقاء بنكيران في بيته بعدما توصلوا بدعوة بمقر رئاسة الحكومة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري زنقة 20 ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي زنقة 20 مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا