الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

مستشارو "المصباح" والجرار" يتقاذفون تهم "البلطجية والعَسْكرة"

هسبريس – محمد بلقاسم

السبت 27 فبراير 2016 - 06:00

دخلت الحرب المستعرة بين حزبي العدالة والتنمية، الذي يسيّر مجلس مدينة الرباط، والأصالة والمعاصرة المعارض، أشواطا من التصعيد تنبئ بمزيد من الاحتقان، الأمر الذي سيؤثر، لا محالة، على مصالح مواطني العاصمة.

وفي الوقت الذي كشف فيه مستشارو حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس مدينة الرباط وثائق اعتبروها إثباتات تدين عمدة العاصمة المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية، محمد الصديقي، بـ"الحصول على مبالغ مالية من طرف شركة ريضال، التي كان يشتغل فيها، بعد ادعاء إصابته بعجز عقلي"، خرجت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية لتصف مستشاري الجرار بـ"البلطجية".

وأدانت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بالرباط ما وصفتها "أعمال العنف والبلطجة وعرقلة أشغال المجلس وتخريب ممتلكاته من قبل بعض أعضاء فريق حزب الأصالة والمعاصرة بالمجلس الجماعي للرباط"، وذلك عند متابعتها لتطورات العمل الجماعي على مستوى مجالس المقاطعات ومجلس جماعة الرباط بمناسبة أحداث العنف التي شهدتها الجلسة الثالثة من الدورة العادية لشهر فبراير.

كتابة حزب "المصباح" بالعاصمة أعلنت أن من تسبب في الأحداث هم بعض مستشاري حزب الأصالة والمعاصرة بالمجلس، من خلال التهجم على عمدة مدينة الرباط، والاعتداء على كاتب المجلس أثناء قيامه بمهامه، مسجلة أنهم وراء "تكسير منصة قاعة الاجتماعات وإتلاف ممتلكات الجماعة، كما هو موثق في تسجيلات الصحافة المكتوبة والمرئية في سابقة لم يشهد لها تاريخ مدينة الرباط مثيلا".

وأعلن حزب العدالة والتنمية تضامنه المطلق مع رئيس المجلس الجماعي الذي تعرض للتهديد الجسدي هو وأعضاء المكتب المسير، منددا "بالتهجم البدني على كاتب المجلس مع تأكيدنا على حقه في المتابعة القضائية ضد مرتكبي هذا العمل الشنيع"، كما طالب "السلطة المحلية بالحزم وتطبيق القانون حتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث التي لم يسبق أن عاشها مجلس جماعة الرباط من قبل".

وفي الوقت الذي دعت فيه الكتابة الإقليمية فريق الحزب بالمجلس الجماعي بالرباط إلى تفويت الفرصة على من وصفتهم بالمتربصين، والعمل على التصدي لكل المحاولات الرامية إلى إفشال تجربتها، استغربت الباتول الداودي، منسقة مستشاري حزب الأصالة والمعاصرة، من خطاب المظلومية الذي ينهجه حزب رئيس الحكومة.

وقالت الداودي، في تصريح لهسبريس، إن ما قام به مستشارو حزب العدالة والتنمية مسرحية رديئة الإخراج، مشيرة إلى أن العمدة أراد أن يتهرب من التوضيحات التي تهم الرأي العام، وتمرير نفقات المقاطعات دون مناقشة.

وأضافت الداودي أن "هناك عناصر دخيلة على المجلس تم الاستعانة بها في الدورة بهدف التهجم على المستشارين، لذلك اختار العمدة الاستعانة بالأمن الخاص"، مبرزة أن "الكاتب العام للمجلس قام بتمثيلية فيها نوع من الاستحمار وهدفه إثبات أننا بلطجية".

وبعدما نفت منسقة مستشاري حزب "الجرار" أي تهجم منهم على العمدة وكاتب المجلس، أوضحت "أن هذه المسرحية تم التهييء لها مسبقا عبر التصوير بالفيديو"، موردة أن "هدفهم التغطية على موضوع فضيحة استفادة العمدة من أموال ريضال".

وسجلت المستشارة المعارضة أن "حزب المصباح قام بتجييش وعسكرة دورة المجلس، وخصوصا ضد (البام)، وهي أساليب بائدة"، مؤكدة أن "هذا الحزب رفع شعار التقية والأخلاق، فإذا به يمارسها بعدم الأخلاق، والريع وسرقة أموال الشعب في ريضال مع العلم أنها أموال عمومية رغم أن الشركة مفوض لها".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن مستشارو "المصباح" والجرار" يتقاذفون تهم "البلطجية والعَسْكرة" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا