الارشيف / أخبار المغرب / أكورا بريس

خريبكة: الجمعية المغربية “لا للحوادث” نظمت يوما دراسيا للتحسيس بمخاطر الطريق

 نظمت جمعية “لا للحوادث بخريبكة”، يوما دراسيا، تطرق من خلاله المشاركون لعدة قضايا، تهم حوادث السير، كما  ناقش أعضاء الجمعية ومتطوعيها برنامج اليوم الوطني للسلامة الطرقية، المتزامن مع يوم (الخميس)، 18 فبراير الجاري، باستعراض التجارب الخاصة، وتباحث وضعية السير، والجولان، والنقل، والتنقل بالمدن، وعلى الطرق الوطنية، كما نوه المشاركون بمبادرة عامل إقليم خريبكة، والذي قدم سيارات إسعاف مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية، خلال حفل نظم بالمناسبة، وحضره مهتمون بالمجال الصحي، وجمعيات المجتمع المدني.

     وتأتي هذه المبادرة التي ثمنها الحاضرون، على اعتبار أن جل الضحايا يفارقون الحياة خلال عملية نقلهم إلى المستشفى، في غياب سيارات الإسعاف المجهزة، كما تم التنويه خلال هذا اللقاء بموقع خريبكة للمجمع الشريف للفوسفاط، على المجهودات التي بدلت في المجال، وطالبوا المسؤولين في قطاع الفوسفاط، بالتنسيق مع الجمعية المغربية لا للحوادث، حتى تجعل من سياسة السلامة إحدى أولوياتها توجيها، وتحسيسا، وتأطيرا، علاوة على الإشادة بالدور الذي تقوم به اللجنة الإقليمية، ومندوبية التجهيز، واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، والأمن الوطني، والدرك الملكي، والسلطة المحلية، حيث عرفت خريبكة نقصا في حوادث السير المميتة، علما أن هدف الجمعية هو تكريس قيم المواطنة، والأمن الاجتماعي، وضمان الحق في التنقل السلمي.

     وخرج المتخلون بعدة توصيات للحد من مخاطر السير، ومخلفاتها المادية، والبشرية، خاصة إيلاء موضوع السير والجولان، وإشكالية حرب الطرق بالمغرب، عناية خاصة، من خلال تحرير الأرصفة من كل استغلال جائز، حتى تكون ملاذا آمنا للراجلين، والعمل على تنظيم النقل العمومي، حتى يصير منتظما مريحا وآمنا، والتشجيع على تجديد حظيرة العربات، ووسائل النقل العمومي، وسيارات الأجرة الكبيرة بصفة خاصة، ومناشدة الوكالات والجماعات الحضرية، ومديريات التجهيز، العمل على معالجة النقط السوداء، وإصلاح النقط القائمة في الطريق، والمدارات، وعلى تفادي تكرار نفس الأخطاء في مشاريع توسيع المدن، وإحداث التجزئات، والأحياء، ووضع حد لممرات  السكك الحديدية غير المحروسة، وتطوير أساليب ووسائل الإغاثة، والإسعاف حتى تصير فورية متطورة ومدمجة على غرار ما يجري العمل به في البلدان المتقدمة.

     وأكد أحمد زاهيري، رئيس جمعية “لا للحوادث بخريبكة”، بأن الجمعية قدمت بالإضافة إلى بناء حلبة طرقية لتدريس السياقة، تقارير سلمت إلى المسؤولين بخريبكة، حول بعض النقط السوداء، وتشمل عدة مدارات طرقية، تتطلب التدخل العاجل، ونقط تحسيسية حول دور السياسات الوقائية في مواجهة العنف الطرقي، علاوة على إصلاح عدد من الطرق، والشوارع، ووضع علامات التشوير، وعلامات تحديد السرعة، بشوارع محمد السادس، ومولاي الحسن، ومولاي يوسف، كما تطالب بوضع حد للجمعيات الوهمية التي تسعى للظهور، وجمع الدعم المادي، ولا أثر لها في الساحة، وأضاف المتحدث في نفس السياق، بأن الجمعية تلح على أن يكون العمل خاليا من الأخطاء، حفاظا على صحة وسلامة المواطن، وتجنبا لآفات الطريق المميتة.

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن خريبكة: الجمعية المغربية “لا للحوادث” نظمت يوما دراسيا للتحسيس بمخاطر الطريق في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري أكورا بريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي أكورا بريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا