الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

شبح الإعدام يبتعد عن المعتقلين المغاربة في سجون العراق

هسبريس - طارق بنهدا

السبت 27 فبراير 2016 - 14:05

تحاشت عائلات المعتقلين المغاربة في العراق التشويش على الزيارة الرسمية التي قام بها وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، هذا الأسبوع، والتي أثمرت الإعلان عن تنسيق مشترك، خاصة في الشأن السياسي وقضايا الإرهاب، معتبرة أن الملف يعرف تطورا إيجابيا يطال السجناء المغاربة الستة المتبقين، والقابعين في سجني بغداد والناصرية.

وفيما غاب ملف المعتقلين المغاربة عن المباحثات الرسمية بين الرباط وبغداد، وفق ما ظهر على الأقل من التصريحات الرسمية للطرفين، إلا أن مقربين من الملف أكدوا لهسبريس أنه طرح في اللقاء الذي جمع الاثنين الماضي بين الجعفري والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، الشرقي الضريس، وهو الموعد الذي تباحث قضايا مكافحة الإرهاب ووصف بالمثمر.

عبد العزيز البقالي، رئيس المكتب التنفيذي لتنسيقية عائلات المعتقلين والمفقودين المغاربة بالعراق، قال إن التراجع عن التحرك الاحتجاجي ضد زيارة المسؤول العراقي إلى الرباط جاء "بعد تطمينات تلقيناها من السجون العراقية تفيد بأن المسؤولين العراقيين يعاملون المعتقلين المغاربة معاملة لائقة، وأن أسماءهم غير مدرجة في لائحة الإعدامات التي تنفذها السلطات العراقية كل فترة".

وأورد البقالي، في تصريح لهسبريس، أن السجناء المغاربة يعيشون في ظل وضعية مستقرة، بحيث "لم يعد هناك منطق التضييق والتعذيب، بل إن نفسيتهم مرتاحة الآن، وهذا إيجابي ويطمئننا بشكل كبير، ويبدو أن زيارة الجعفري كانت مثمرة"، مشددا على أن المسؤولين الأمنيين في قاموا بدور فعال في مسار هذا الملف.

ووجه البقالي نداء إلى الجهات الرسمية، خاصة الأمنية، من أجل "تكثيف المجهودات والمبادرات لتسليم الشباب المغاربة المعتقلين في سجون العراق إلى "، موردا أن أبرز مطلب في الوقت الحالي يبقى "تسهيل تواصل السجناء مع عائلاتهم هنا في للاطمئنان على سلامتهم البدنية والنفسية"، موردا أن سفير العراق بالرباط "أكد لي اهتمامه بالملف وأنه متشوق لحله في عهدته الدبلوماسية الحالية".

وكانت السلطات العراقية نفذت حكم الإعدام شنقا في حق المغربي بدر عاشوري عام 2011، فيما يتواجد حاليا في سجونها ستة مغاربة، اثنين في بغداد وأربعة في الناصرية، تترواح أحكامهم بين المؤبد و20 سنة ومنهم من انتهت محكومتيه عام 2010 وبقي معتقلا دون أي محاكمة، فيما عاد عدد من المغاربة إلى بلدانهم الأجنبية التي يحملون جنسيتها بعد استكمال مدة عقوبتهم، بعدما حوكموا بتهم تتعلق بقضايا الإرهاب وانتهاك قانون الجوازات.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن شبح الإعدام يبتعد عن المعتقلين المغاربة في سجون العراق في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا