الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

مزوار: بنكيران "ما كَايْحْشَمْشْ" .. وحزبه يسعى إلى التحكّم والهيمنة

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

هسبريس - محمد الراجي (صورة منير امحيمدات)

السبت 13 فبراير 2016 - 15:00

بعد الصراع الذي نشب بين حزبي التجمع الوطني للأحرار والعدالة التنمية، المشاركين في الحكومة، بسبب التحالفات التي تلتْ الانتخابات الجماعية والجهوية لرابع شتنبر الماضي، يظهر أن حزب "الحمامة" قد اتخذ قرار قطع شعرة معاوية التي تربطه بحليفه حزب "المصباح".

d8ebcb1c62.jpg

ففي كلمة مطوّلة ألقاها في افتتاح أشغال المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار، هاجم صلاح الدين مزوار، بقوة، حزب العدالة والتنمية، وأمينه العامّ عبد الإله بنكيران شخصيا، متهما إيّاه بفرض الهيمنة على الساحة السياسية، وتصنيف الأحزاب إلى "هذا معي وهذا ضدّي".

ووجّه مزوار انتقادات لاذعة إلى رئيس الحكومة، وعاد إلى الإرهاصات التي سبقت التحاق حزب "الحمامة" بالنسخة الثانية من الحكومة، فقال: "رئيس الحكومة كان يعتبرنا أعداء، قبل أن يتخذنا أصدقاء حين التحقنا بحكومته، واليوم ينعتنا بالخونة، وهذا خطاب خطير نسمعه لأول مرة في الحياة السياسية، فالمغاربة لم يسبق لهم أن نعتوا أحدا بالخائن إلا في مرحلة الصراع من أجل الاستقلال من براثن الاستعمار".

7236c59585.jpg

وفي ما يبدو إشارة إلى نهاية العلاقة بين الحزبين، لم يتحلّ مزوار حين حديثه عن علاقة حزبه بحزب العدالة والتنمية بأي نوع من التحفُّظ، بل تحدث بكثير من الصراحة والوضوح، وذهب أبعد من ذلك بقوله إن ما يجمع أحزاب الأغلبية الحكومية هو "ائتلاف وليس تحالفا"، مضيفا: "الساحة السياسية ليس فيها أعداء بل توافقات، وهذا ما جعل رئيس الحكومة يعرض علينا الانضمام لحكومته، في وقت لم يكن الودّ يسود علاقتنا، فما معنى أن ننتقل بقدرة قادر من أعداء إلى حلفاء ثم إلى خونة".

ووصف رئيس التجمع الوطني للأحرار خطاب حزب العدالة والتنمية بـ"المنطق الخطير والدخيل على المجتمع والمشهد السياسي المغربي"، مضيفا: "الالتزام لا يلغي حقنا في الانفتاح على فعاليات سياسية وفق مواقع معينة، وظروف معينة، وهذا الذي قسم الساحة السياسية إلى حلفاء وأعداء - في إشارة إلى بنكيران- ما كَايْحْشَمْشْ، وإذا استفحل الأمر لا قدر الله سيؤدي إلى التفرقة، وهي بذور الفتنة، وهذا منطق مناقض لروح الديمقراطية".

393b5f882d.jpg

مزوار اتهم حزب العدالة والتنمية، دون أن يشير إليه بالاسم، بـ"تبني أساليب غير حضارية تنزع نحو الهيمنة وتعكس رغبة في التحكم"، ومضى يقول: "الجهة التي هاجمتنا أعلنت من خلال وثائق رسمية قرار توسيع التحالف خارج الأغلبية بعد الانتخابات الجماعية والجهوية، في حين كان النقاش ما زال جاريا حول التحالفات، ومع ذلك فوجئنا بخطاب دخيل على تقاليدنا السياسية، خطابٌ عنيف لا أخلاقي بلغ درجة التعرض للحياة الشخصية والخاصة للأفراد".

451148ef9e.jpg

الكلمة التي ألقاها مزوار أمام أحزاب حزبه زكّت انفراط العلاقة التي تربطه بحزب العدالة والتنمية، إذ لم يتوقف عند حدود انتقاد الحزب القائد للأغلبية الحكومية، بل طالت انتقاداته الحكومة نفسها، فعلى الرغم من قوله إن حزبه أرجع الاستقرار للحكومة، وأخرجها من "البلوكاج" الذي كانت تعرفه، عاد ليقول إن حصيلة عمل الحكومة "ليست بالشكل الذي كنّا نتمناه"، وذهب أبعد من ذلك قائلا إن الاحتجاجات التي شهدها مؤخرا "كانت مشروعة لأن مطالبهم لم تلق تجاوبا من الحكومة".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن مزوار: بنكيران "ما كَايْحْشَمْشْ" .. وحزبه يسعى إلى التحكّم والهيمنة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا