الارشيف / أخبار المغرب / أخبارنا

بالفيديو.."عصيد" يطالب بتغيير تفسير النبي صلى الله عليه وسلم لسورة الفاتحة

  • 1/2
  • 2/2

 

نبيل غزال ل: أخبارنا المغربية

 

أيام  قليلة بعد مطالبته بإسقاط عقوبة الاستهزاء والإساءة إلى الذات الإلهية والأنبياء والرسل من مشروع مُسوَّدة القانون الجنائي، بدعوى أن هذه المادّة «ستُوقفُ الفكر»؛ وأنها «تعطي إمكانيّةَ الإيقاع بالناس دون أيّ مبرّر معقول»، خرج أحمد عصيد هذه المرة ليطالب بتغيير كلام الله تعالى وتحريف عن موضعه.

حيث قال؛ وهو يتحدث عن مضامين مقررات التربية الإسلامية؛ في لقاء جمعه من النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية آمنة ماء العينين على قناة "France24": "هناك مضامين من مثل المضمون الذي يفسر الفاتحة بأن المغضوب عليهم هم اليهود والضالون هم النصارى، لسنا بحاجة إلى تفسير مثل هذا؛ من الممكن تفسير الفاتحة تفسيرا يتطابق مع التزامات الدولة".

طبعا هو لا يمثل إلا نفسه حين قال (لسنا في حاجة إلى تفسير مثل هذا)، وإلا فإن تفسير المغضوب عليهم والضالين في أم الكتاب قد فسره رسول الله صلى الله عليه وسلم، في حديث عدي بن حاتم في قصة إسلامه؛ حين قال: (إن المغضوب عليهم: اليهود؛ وإن الضالين: النصارى) رواه الترمذي وغيره. 

وهب جدلا أن هؤلاء الذين كشروا عن أنيابهم وأخرجوا مكنون صدورهم لمحاربة شرع الله تعالى، تارة بالمواجهة المباشرة والسب والشتم، كما سبق وفعل المتطرف عصيد حين وصف رسائل النبي محمد صلى الله عليه وسلم بالإرهابية، وتارة بسلوك دروب النفاق، والتظاهر بأنهم ليسوا ضد كدين، وإنما هم ضد فهم يعتبرونه متطرفا للدين..

فهب جدلا أنهم حرفوا الكلم عن مواضعه، وأقنعوا معدي المناهج الدراسية بتغيير تفسير رسول الله صلى الله وسلم لـ(المغضوب عليهم والضالين)؛ فما هم فاعلون في الآيات الأخرى الصريحة في كتاب الله التي تشهد لتفسير الصادق الأمين المبلغ عن رب العالمين؟

وأترك ها هنا الكلمة للمفسر المالكي أبو عبد الله القرطبي؛ الذي  قال عن تفسير النبي صلى الله عليه وسلم للآية التي تصيب اللادينيين بالحنق: "وتفسير النبي صلى الله عليه وسلم –للفاتحة- أولى وأعلى وأحسن..".

ويشهد له وفق القرطبي دوما؛ "قوله سبحانه في اليهود: "وباءوا بغضب من الله". وقوله: "وغضب الله عليهم"، وفي النصارى: "قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل".

قال المفسر ابن كثير: (وكل من اليهود والنصارى ضال مغضوب عليه، لكن أخص أوصاف اليهود الغضب: {من لعنه الله وغضب عليه} المائدة:60؛ وأخص أوصاف النصارى الضلال كما قال: {قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل}  وبهذا جاءت الأحاديث والآثار؛ وذلك واضح بين)اهـ.

وهذا هو قول جمهور العلماء في تفسير الآية التي طالب "عصيد" بتبديلها، ومن قبله قال مصطفى بوهندي قولا عجابا؛ وادعى بأن المغضوب عليهم والضالين يدخل فيهم المسلمون أصالة.

لقد صرنا في زمان بات عصيد؛ عبد الإله الوثني "ياكوش"؛ يتجرأ على تفسير كلام الله تعالى وفق هواه ومرجعيته الإلحادية، وأكثر من ذلك يطالب المجتمع بتبني هذا التفسير الخرافي الظلامي، وهو السلوك المستفز الذي يدفع كثيرا من المغاربة إلى التساؤل بإلحاح: أين هم علماء ؟ ولماذا يصمتون على هذا الاستفزاز والتجرئ الخطير الذي ينمّْي التطرف؛ ويذكي روح الحقد والكراهية في المجتمع؟ لماذا صرنا لا نسمع بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ومواقفها الحازمة إلا إذا تعلق الأمر بتوقيف خطيب أو عزل إمام؟ لماذا لا تنبس الوزارة الوصية على الشأن الديني في ببنت شفة حين يتعلق الأمر بتصريحات اللادينيين التي تنفي وتهاجم صريح الدين وتطالب بإقصائه بصفة نهاية من الحياة؟

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن بالفيديو.."عصيد" يطالب بتغيير تفسير النبي صلى الله عليه وسلم لسورة الفاتحة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري أخبارنا ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي أخبارنا مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا