الارشيف / أخبار المغرب / نون بريس

“لارام” تقدم الخمور في الرحلات الداخلية ومواطنون يدعون لمقاطعة طائراتها

ي.ش

لا زالت الفضائح تلاحق شركة الخطوط الملكية الجوية، فبعد الشريط الذي تم تداوله مؤخرا، و الذي وثق لتواجد كلب على مثن طائرة تابعة ل “لارام”، دعا مجموعة من المواطنين الذي سبق لهم أن سافروا على مثن “لارام”، إلى مقاطعة طائراتها، بعد أن اكتشفوا أنها لا تستثني “الخمور” من الخدمات التي تقدمها أثناء الرحلات الداخلية.
واعتبر هؤلاء المواطنين، تقديم الخمر للزبناء دون استثناء دياناتهم أو جنسياتهم، ضربا صارخا لمشاعر المسلمين المغاربة، و تحديا لمبادئ الأمة و دستور المملكة، مطالبين في الوقت ذاته الجهات المعنية بالتدخل من أجل وضع حد لهذه النازلة التي أصبحت مشهدا مألوفا، عادة ما يتسبب في الإحراج لأفراد العائلة الواحدة التي تتواجد على مثن طائرة يقدم طاقمها قنينات الجعة، و النبيذ الأحمر، متسائلين عما إذا كان هذا الأمر عاديا داخل دولة إسلامية، تسيرها حكومة تدعي أنها إسلامية.
وقد تساءل عدد من المعلقين على هذا الأمر، عما اذا كان وزراء العدالة و التنمية، قد انتبهوا إلى تواجد الخمور في الطائرات التي سبق و أن سافروا على مثنها، مذكرين بحكم في الخمر و الأشخاص العشرة الذين ذكرهم الحديث في هذه النازلة، وهو الأمر الذي يقتضي تدخل الجهات الوصية على هذا القطاع من أجل وضع حد لظاهرة تقديم الخمور في الأجواء المغربية.
وفي سشياق ذي صلة، فقد سبق لعدد من الموظفين بهذه الشركة، أن تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي، أخبارا تفيد بخروقات عديدة طالت صفقات التدبير المفوض و كذا عدم التزام الشركات المتعاقدة معها بدفاتر التحملات، فيما اشتكى عدد كبير من المواطنين من خدماتها التي لا تزال بعيدة كل البعد عن الخدمات المقدمة من طرف الشركات المنافسة، مقارنة مع قيمة التذاكر المعتمدة، و هو ما جعلها تفقد خلال السنوات الأخيرة كما هائلا من الزبناء.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن “لارام” تقدم الخمور في الرحلات الداخلية ومواطنون يدعون لمقاطعة طائراتها في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري نون بريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي نون بريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا