الارشيف / أخبار المغرب / المغرب اليوم

ماء العينين تؤكّد أن "اللائحة" أفرزت برلمانيات…

الرباط - عمار شيخي

أوضحت عضو البرلمان المغربي أمينة ماء العينين، إن تقييم أداء البرلمانيات اللواتي افرزهن نظام الكوطا (اللائحة الوطنية)، يبرز التفاوت في الأداء و الفعالية، بالضبط كما هو الشأن لكل المنتخبين من اللوائح المحلية. 

وقالت البرلمانية في مقابلة مع " اليوم"، "لا افهم التركيز في التقييم فقط على أداء النساء بدعوى أن ما أفرزهن هو إجراء تمييزي ايجابي، علما أن العديد من المنتخبين في البرلمان لم تفرزهم إرادة الناخب الحرة، ونحن نعرف واقع الفساد الانتخابي الذي نعاني منه"، ومع ذلك، تؤكد البرلمانية المنتمية لحزب العدالة والتنمية المغربي، أن "تقييم أداء اللائحة الوطنية كآلية للتمييز الايجابي يبقى مشروعا، حيث أفرزت نساء استطعن إثبات جدارتهن و التزامهن البرلماني على مستوى الرقابة و التشريع والدبلوماسية"

وترى ماء العينين أن اللائحة الوطنية أفرزت برلمانيات لا علاقة لهن بالعمل السياسي، وقالت، "اللائحة الوطنية أفرزت نساء لا علاقة لهن بالفعل السياسي، لم يستطعن التلاؤم مع طبيعة الفعل البرلماني حيث لم يصلن بنضاليتهن أو كفاءتهن و إنما بطرق أخرى"، وتشدد ماء العينين، على أنها ضد "إلغاء لائحة الشباب بالبرلمان المغربي"، وقالت "أنا مع دمقرطتها واعتماد آليات حزبية داخلية شفافة و نزيهة لدعم الأفضل والأكفأ، حيث أبرزت التجربة الأولى أن بعض الأحزاب لم تحترم معايير ديمقراطية في الاختيار، و هو ما أوصل بعض الشباب الذين لم يستطيعوا التكيف مع اكراهات العمل البرلماني وإيقاعه ورهاناته".

وتؤكد البرلمانية المغربية، أنها "تؤمن أن هذه الآلية لو تم استثمارها بشكل جيد، ستكون قادرة على إفراز نخب شابة مشرفة تستطيع رفع رهانات ديمقراطية قادرة على الدفاع عن استقلالية البرلمان و قوته كمؤسسة في قلب البناء الديمقراطي، علما أن تقييم حصيلتها يبرز التفاوتات الكبيرة"، تضيف المتحدثة، "إذا كان اختيار منتخبين محليين يخضع لاكراهات لا تتمكن أن تفرز دائما الأفضل، فان لائحة الشباب قد تشكل مدخلا لفئة مثقفة يصعب عليها اختراق نسيج انتخابي بمواصفات خاصة، غير ان العملية السياسية و العمل البرلماني يبقى في حاجة إليها".

وتعتقد البرلمانية في مقابلتها مع " اليوم"، أن هناك " استبداد جديد" قد يمارس في العالم الافتراضي إذا لم يتم توجيهه، وقالت، "علينا أن لا ننسى ان ثورات الربيع التي حملت التغيير في بعض البلدان، هي نفسها التي حملت أنظمة انقلابية فاشية استطاعت توجيه الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي باستعمال التجييش، و هو أمر خطير يلعب على العواطف، ويخلق أمواجا عالية يخشى الكثيرون مواجهتها، وقد يضطرون إلى ركوبها أو التزام الصمت والابتعاد، وهو أمر سيء"، كما أن "شبكات التواصل الاجتماعي مهمة على مستوى الوعي الجديد الذي أسهمت في انتشاره بآليات بسيطة وسلسة، فتكرست معاني النقد والرقابة"، مضيفة أنها "مهمة لبناء مجتمع الديمقراطية، غير أن عدم تأطيرها بقيم الرقي والتدبير الأخلاقي للاختلاف ومناقشة الأفكار والتحلي بالموضوعية، وإلا فكثيرا ما تتجه الأمور عكس مسارها، خاصة إذا ما تم توجيهها بطريقة منهجية لا تخدم الأهداف الديمقراطية".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن ماء العينين تؤكّد أن "اللائحة" أفرزت برلمانيات… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا