الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

ٍتفجيرات الدار البيضاء تدفع فرنسا لسحب جنسيةِ مغاربة

هسبريس - أيوب الريمي

الجمعة 19 فبراير 2016 - 07:00

باتت السلطات الفرنسية عازمة على المضي قدما في سحب الجنسية من الأشخاص الذين ترى أنهم "يساندون الأفكار الإرهابية"، وكان آخر من طبق عليه هذا الإجراء 5 أشخاص، من بينهم مغاربة، تم استدعاؤهم من طرف البلديات الفرنسية لتقديم أوراقهم الفرنسية.

وتعود أسباب سحب الجنسية من الشباب الخمسة إلى تفجيرات الدار البيضاء سنة 2003، إذ تم اعتقالهم في فرنسا على خلفية تلك الأحداث الإرهابية، ومتابعتهم بتهمة "التعاون مع أشخاص قاموا بأفعال إرهابية".

ويحكي الشاب المغربي فؤاد، الذي تم استدعاؤه لتقديم أوراق الجنسية، كيف أنه حاول خلال محاكمته أن يثبت أنه بريء؛ قائلا في تصريحات للصحافة الفرنسية: "لم نكن نملك المال من أجل استئناف الحكم واستقدام محام، ولهذا قررنا أن نمضي فترة عقوبتنا، وعند خروجنا من السجن اعتقدنا أننا قد انتهينا من هذا الملف إلى الأبد".

وبرر وزير الداخلية الفرنسي أمام برلمان بلاده قرار سحب الجنسية من الشباب الخمسة بـ"تعاطفهم مع الحركات المتطرفة"، كما أن ما عقد الأمور عليهم أن الشاب المغربي فؤاد كان يتواجد في السجن نفسه مع شريف كواشي، أحد منفذي الهجمات على مجلة شارلي إيبدو.

ويدافع الشباب الخمسة عن أنفسهم بكونهم لم يختاروا أن يكونوا في السجن نفسه مع شريف كواشي، إضافة إلى أنه كان هناك العديد من السجناء الآخرين معه، قبل أن يتوجهوا بسؤال لوزير الداخلية الفرنسي قائلين: "إننا في حالة سراح منذ سنة 2010، فلماذا لم تقرر الدولة أن تحاسبنا وأن ترى أننا خطر إلا في سنة 2015؟"، حسب تعبيرهم.

وتقدمت هيئة دفاع المتهمين الخمسة بطلب عدم ترحيلهم إلى ، إذ يؤكدون أن منهم من لا يحسن حتى الحديث بالعربية، ومنهم من هو متزوج بفرنسية وأبناؤه ولدوا في فرنسا، وبالتالي يعد القرار بمثابة تدمير لأسرته. وبقي الأمل الوحيد أمام هؤلاء الشباب هو ألا يتم ترحيلهم حتى ينظر مجلس الدولة في قضيتهم، ويقرر تأكيد قرار سحب الجنسية أو إلغاءه.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن ٍتفجيرات الدار البيضاء تدفع فرنسا لسحب جنسيةِ مغاربة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى