الارشيف / أخبار عربية / اليوم السابع

بان كى مون فى الجزائر الشهر المقبل فى اول زيارة مخصصة للصحراء الغربية

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية الاحد أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون سيقوم فى السادس من مارس المقبل بزيارته الاولى إلى الجزائر ستكون مخصصة للنزاع فى الصحراء الغربية.

وأفاد بيان للوزارة أن زيارة الامين العام للامم المتحدة كانت مدار بحث السبت فى العاصمة الجزائرية بين وزير الخارجية رمطان لعمامرة والمبعوث الشخصى لبان كى مون إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس.

وأضاف البيان أن "المحادثات (بين لعمامرة وروس) تطرقت إلى قضية الصحراء الغربية وآفاق تسويتها والتحضيرات لزيارة الأمين العام إلى الجزائر يومى 6 و7 مارس المقبل".

وتسعى الأمم المتحدة بدون نتيجة منذ 1992 إلى تنظيم استفتاء حول تقرير مصير الصحراء الغربية التى يتنازع عليها والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادى الذهب المعروفة باسم "بوليساريو" الانفصالية المدعومة من الجزائر.

ويأتى هذا الاعلان فى وقت تستعد فيه البوليساريو للاحتفال فى مخيمات اللاجئين الصحراويين فى تندوف بالجزائر بمرور اربعين عاما على اعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

والمحادثات بين لعمامرة وروس التى جرت فى مقر وزارة الخارجية توسعت بعد ذلك لتشمل اعضاء الوفدين.

وقام روس فى نوفمبر الماضى بجولة لعشرة أيام فى المنطقة لتسهيل المفاوضات بين اطراف النزاع. واستقبله فى الجزائر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ويسيطر على الصحراء الغربية التى كانت مستعمرة اسبانية فى السابق.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا واسعا تحت سيادتها فى هذه المنطقة الشاسعة التى تعد حوالى مليون نسمة فيما تطالب البوليساريو مدعومة من الجزائر باجراء استفتاء حول تقرير المصير.

وتنتشر بعثة اممية فى المكان منذ العام 1991 بغية الاشراف خصوصا على احترام وقف اطلاق النار بين والبوليساريو.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن بان كى مون فى الجزائر الشهر المقبل فى اول زيارة مخصصة للصحراء الغربية في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا