الارشيف / أخبار عربية / اليوم السابع

رئيس لبنان السابق: الهبة السعودية للجيش اللبنانى لم تكن مشروطة


أكد الرئيس اللبنانى السابق العماد ميشال سليمان أن الهبة السعودية لتجهيز وتسليح الجيش اللبنانى لم تكن مشروطة على الاطلاق.

وقال سليمان ، خلال استقباله أمس الاثنين، رئيس تيار المستقبل سعد الحريرى ورئيس الحزب التقدمى الاشتراكى وليد جنبلاط ووزير الدفاع اللبنانى سمير مقبل ، " هل معقول أن توضع شروط على رئيس جمهورية يستعد لمغادرة سدة الرئاسة والذهاب الى منزله؟".

وأضاف: " الكلام عن هبة الثلاثة مليارات السعودية حدث معى شخصيا ، أما هبة المليار (للجيش والأمن اللبنانيين) فالكلام حولها جرى مع رئيس تيار المستقبل سعد الحريري".

وأوضح أن المملكة العربية السعودية أعطت هبة الثلاثة مليارات بالاتفاق مع فرنسا ، والسبب هو أن علاقة الجيش اللبنانى مع الجيش الفرنسى علاقة تاريخية، وبالتالى لم يرسل السعوديون ضباطا لتغيير عقيدة الجيش اللبنانى وفرض شروط ، والعكس صحيح ، لأن من تواصل مع الجيش اللبنانى هم ضباط فرنسيون، والكلام عن شروط مردود من أساسه".

ورأى أن الارتباك فى السياسة الخارجية عائد أساسا لعدم وجود رئيس جمهورية ، لأن المادة 52 من الدستور تسمح للرئيس بالتنسيق مع رئيس الحكومة المفاوضة فى الخارج بينما رئيس الحكومة الآن مربك فى السياسة الخارجية لأن كل موضوع يحتاج الى مراجعة معظم الوزراء.

وقال " إن إعلان بعبدا الذى اتفقت عليه القوى السياسية اللبنانية خلال رئاسته ينص على تحييد لبنان عن أزمات المنطقة باستثناء الإجماع العربى ، وفى تاريخ لبنان كان الاجماع العربى مطلبا لبنانيا منذ تأسيس جامعة الدول العربية ، لذلك لا يجوز الخروج من هذا الأمر ، وعلاقة المملكة العربية السعودية معنا علاقة قديمة وتتخطى الهبات، وحتى اللبنانيين فى المملكة تربطهم بالمملكة علاقة سياسية وقومية وعربية ، ولا يجوز أن يخرج لبنان من ثيابه".

وأضاف " كان يمكننا الموافقة على قرار وزراء الخارجية العرب بشأن الإعتداء على السفارة السعودية فى لبنان والإعتراض على البيان (لأنه يشير إلى حزب الله) ، وما صدر عن مؤتمر جدة الإسلامى شبيه بالقرار الذى صدر عن الاجتماع الوزارى العربى فى ".

وقال " إن المطلوب من الآخرين أن يتفهموا وليس مطلوبا من السعودية والعرب أن يتفهمونا ، المطلوب من ايران ومن أى دولة أخرى لديها مصلحة أن تتفهمنا لأننا نحن عرب وفى الجامعة العربية ".

وأضاف " إن موضوع الهبة السعودية للجيش يعنينى لأننى أعطيت الوعد ونقلت الكلام ، ويعنينى كونى كنت قائدا للجيش وكان حلمى وصول المليارات الثلاثة، للأسف منذ الاعلان عن الهبة والمملكة تتعرض للشتم والاهانة والرئيس (يقصد نفسه) الذى أعلنها يتعرض للشتم والاهانة والتبشير بعدم حصولها ، هل فرحوا بأنها لم تنفذ؟ ، وأنا أعتقد ستعود الهبة عاجلا أم آجلا وتمنح للجيش اللبناني"

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن رئيس لبنان السابق: الهبة السعودية للجيش اللبنانى لم تكن مشروطة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا