الارشيف / أخبار عربية / اليوم السابع

الجيش السورى يستعيد بلدة واقعة على طريق امداد رئيسى إلى حلب

استعاد الجيش السورى الخميس بلدة استراتيجية تقع على طريق الامداد الوحيدة التى تربط حلب شمالا بسائر المناطق الخاضعة له بسوريا بعد يومين على سيطرة تنظيم داعش عليها، وفق ما افاد المرصد السورى لحقوق الإنسان والإعلام الرسمى.

وقال مدير المرصد رامى عبد الرحمن "تمكنت قوات النظام السورى الخميس من استعادة بلدة خناصر فى ريف حلب الجنوبى الشرقى، اثر هجوم واسع بدأته امس بغطاء جوى روسى مكثف ضد تنظيم داعش". وأسفرت الغارات الروسية وحدها عن مقتل 20 عنصرا من التنظيم المتطرف، بحسب عبد الرحمن.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر ميدانى أن الجيش السورى "يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة خناصر".

وكان التنظيم المتطرف سيطر على خناصر غداة تمكنه من قطع طريق حلب-خناصر الاستراتيجية فى ريف حلب الجنوبى الشرقى، وهى الوحيدة التى يمكن لقوات النظام المتواجدة فى غرب مدينة حلب ومناطق محيطة بها، سلوكها للوصول من وسط البلاد إلى محافظة حلب وبالعكس.

وتعد بلدة خناصر "معبرا" إلى هذه الطريق الاستراتيجية وقد خاضت قوات النظام معارك عنيفة لاستعادتها من فصائل متشددة قبل حوالى عامين.

ووفق عبد الرحمن فان "لا يزال امام قوات النظام السورى معركة اخرى لاستعادة التلال التى سيطر عليها التنظيم فى محيط هذه الطريق ليتمكن من ضمان امنها وفتحها مجددا".

وفى ريف حلب الشمالى والشمالى الغربى، افاد المرصد عن تعرض مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، وهى تحالف كردى عربى، طوال ليل الاربعاء الخميس إلى قصف مدفعى تركى عنيف، من دون أن يسفر عن سقوط ضحايا.

وتقصف المدفعية التركية منذ اكثر من اسبوع مواقع المقاتلين الاكراد فى هذه المنطقة. وكان هؤلاء استغلوا هزيمة للفصائل المتشددة والمقاتلة فى المنطقة امام هجوم واسع لقوات النظام منذ بداية الشهر الحالى، ليهاجموا بدورهم مقاتلى المعارضة ويسيطروا على مناطق تحت سيطرتهم تبعد حوالى عشرين كيلومترا عن الحدود التركية ويحتلوها.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الجيش السورى يستعيد بلدة واقعة على طريق امداد رئيسى إلى حلب في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى