الارشيف / أخبار عربية / اليوم السابع

أخبار اليوم.. تجذب السياح الروس

ركزت أخبار اليوم على عدد من الأخبار الهامة ففى البداية، جاء فى أخبار اليوم يرى السفير الروسى لدى ، فاليرى فوروبيوف، أن السياحة ستساعد على الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية بين موسكو والرباط إلى مستويات جديدة.

وفى مقابلة مع وكالة "نوفوستى" نشرتها الأخيرة اليوم الجمعة، 26 فبراير، قال السفير الروسى لدى : "عندما أتلقى دعوة لقضاء عطلة فى أوروبا أرفض ذلك، لماذا أسافر إلى مكان كإسبانيا؟ ولدى منتجعات متوسطية جميلة كطنجة".

وجاء فى أخبار اليوم، قال الوزير الألمانى المكلف بالتعاون الاقتصادى والتنمية جورد مولير، إن بلاده تتفهم موقف من قرار محكمة الاتحاد الأوروبى المتعلق بتطبيق الاتفاق الفلاحى بين الطرفين.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة، أن الوزير الألمانى، أكد خلال مباحثات أجراها، اليوم الجمعة بالرباط، مع رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، على رغبة بلاده العمل على دعم المملكة وتجاوز هذه الوضعية.

ومن جهة أخرى، أشاد المسئول الألمانى خلال هذه المباحثات التى حضرها، على الخصوص، سفير جمهورية ألمانيا بالمغرب، بالمنهجية الإنسانية التى اتخذتها المملكة فى التعامل مع المهاجرين الوافدين خاصة من دول جنوب الصحراء، والتى تشكل نموذجًا متميزًا فى هذا المجال.

وفى أخبار اليوم، استقبل وزير الشئون الخارجية والتعاون المغربى، صلاح الدين مزوار، نظيره التونسى خميس الجهيناوى، صباح اليوم بمقر الوزارة، وسلمه رسالة من الرئيس التونسى الباجى قائد السبسى إلى الملك محمد السادس، وكان اللقاء، بحسب ما أعلن الوزيران، فرصة للتباحث حول عدد من القضايا التى تهم التعاون الثنائى بين البلدين والوضعية الإقليمية فى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وكان الملف الليبى من بين أبرز الملفات التى تباحث بشأنها الوزيران، حيث أكد صلاح الدين مزوار، خلال ندوة مشتركة، أن ضد أى تدخل أجنبى عسكرى فى هذه الفترة، مشددًا على ضرورة وضع الثقة فى الحكومة الليبية وفق الاتفاق الذى تم التوصل إليه فى مدينة الصخيرات، مؤكدًا انخراط المملكة وتونس فى العمل من أجل استقرار هذا البلد من خلال دعم حكومته.

فى السياق ذاته، وجوابًا على سؤال لهسبريس حول موقف من التدخل العسكرى البرى الذى تنوى مجموعة من الدول القيام به ضد تنظيم الدولة الإسلامية فى ليبيا، قال مزوار إن طلب التدخل العسكرى يجب أن يأتى من الليبيين أنفسهم، فى المقابل، أكد دعم للحكومة، ودعا المجتمع الدولى إلى الاعتراف بها، لتكون بمثابة المخاطب فى ليبيا، وطالب، فى الوقت نفسه، الفرقاء الليبيين بالمصادق عليها ومساندتها، من أجل الخروج من الوضعية الحالية، والحفاظ على الأمن والاستقرار.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن أخبار المغرب اليوم.. المغرب تجذب السياح الروس في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا