الارشيف / أخبار عربية / اليوم السابع

وزير لبنانى سابق: أخطأنا بعدم الوقوف مع السعودية بعد حرق سفارتها بطهران


أكد رئيس حزب الاتحاد وزير الدفاع اللبنانى الأسبق عبد الرحيم مراد أن بلاده أخطأت كثيرا عندما لم تقف إلى جانب المملكة العربية السعودية فى موضوع حرق سفارتها فى إيران، والذى أدين من كل دول العالم، مشيرا إلى أن لبنان كان يجب أن يدين بدوره هذا العمل. (فى إشارة إلى امتناع وزير خارجية لبنان جبران باسيل عن التصويت على قرارين وزارين عربى وإسلامى يدين الاعتداء على سفارة السعودية فى طهران وقنصليتها فى مشهد).

وقال رئيس حزب الاتحاد (ذو التوجهات الناصرية) فى تصريح صحفى اليوم عقب لقائه برئيس تيار المستقبل اللبنانى سعد الحريرى " إن المملكة العربية السعودية التى تحتضن أولادنا وأهلنا تاريخيا، لا يجوز أبدا أن نسيء إليها أو أن نسمع أى إساءة بحقها، أو أن نوجه لها مثل هذه العبارات فى الإعلام ويجب أن تكون علاقاتنا جيدة بها.

وأضاف: "أما فيما يتعلق بموضوع عروبة لبنان، فلا يجوز أبدا أن يكون هناك نقاش فيما يتعلق بهذا الموضوع، فنحن جزء من الأمة العربية، وهذا ما نص عليه الدستور، ونتمنى أن يصل الوضع العربى إلى حالة صحية أفضل من تلك القائمة حاليا، وتلتقى القوى مع بعضها البعض.

وتابع قائلا "فهناك دول تشكل العامود الفقرى للأمة العربية تاريخيا، ولا بد أن تلتقى هذه الدول مع بعضها البعض لكى تعزز النظام العربي، لأنه لا يجوز أن نستمر بهذا الضعف.
وأعرب عن أمله فى أن يتم تعزيز النظام العربى أكثر فأكثر، وتلتقى القوى العربية مع بعضها البعض، وتجد حلولا على الساحة العربية بشكل عام وساحات الدول التى تعانى من بعض المرارة والمشاكل بشكل خاص.

وعلى صعيد آخر.. قال مراد المقرب من حزب الله وسوريا ويعد منافسا سياسيا لتيار المستقبل فى الوسط السني: "لقاؤنا اليوم مع الرئيس الحريرى جاء انطلاقا من الفكرة المطروحة منذ زمن والتى ننادى بها دائما، وهى ضرورة أن يكون هناك حوار سنيا-سنيا ولقاء بين الفرقاء داخل الشارع السنى خاصة أن هناك أجواء من الحوارات على أكثر من صعيد، مثل الحوار الثنائى بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، واللقاءات التى تجرى بين البطريرك المارونى اللبنانى بشارة بطرس الراعى وبين كافة الطوائف.

وأضاف "لقد كانت لنا لقاءات سابقة مع بعض الأخوة فى "تيار المستقبل"، توجت اليوم بلقاء الحريرى الذى رحب بدوره بهذا الموضوع، واتفقنا على أن تكون الكلمة موحدة على الصعيد السنى وكذلك الوطني، معربا عن أمله أن تصل هذه الحوارات إلى وحدة وطنية كاملة على الصعيد الوطني، لإيجاد حلول فعلية وجذرية لهذا الواقع المتأزم على الساحة اللبنانية".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن وزير لبنانى سابق: أخطأنا بعدم الوقوف مع السعودية بعد حرق سفارتها بطهران في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى