الارشيف / أخبار عربية / اليوم السابع

الأركان التركية:15 ألف جندى على الحدود مع سوريا ووجود معقل كردى"مرفوض"


أثار القصف الجوى الروسى المستمر على ريف شمالى مدينة "حلب" السورية مخاوف أنقرة من بدء موجة كبيرة من الهجرة الجماعية لتركيا، ولذلك أنهت رئاسة هيئة الأركان العامة التركية خطتها تجاه إمكانية حدوث موجة نزوح جماعى كبيرة إلى تركيا.

وذكرت صحيفة "ميلليت" التركية اليوم الأربعاء أن الخطة العسكرية تتضمن إنشاء منطقة إنسانية آمنة على الحدود مع سوريا مكونة من ثلاثة ألوية، أو بمعنى آخر مشاركة 15 ألف جندى بهذه الخطة، مع وضع مواجهات أعضاء منظمة حزب العمال الكردستانى أو "وحدات حماية الشعب الكردي"، الذراع العسكرى لحزب الاتحاد الديمقراطى الكردى السورى بزعامة صالح مسلم، للقوات التركية أو تسللهم إلى الأراضى التركية.

وفى هذا السياق، فهناك احتمالات لوضع مقترح ألمانيا لفرض حظر جوى فى المنطقة الحدودية على جدول الأعمال، وسيتم توفير كافة أنواع المساعدات اللوجيستية والإنسانية مع إنشاء درع من الجيش فى مواجهة الهجرة الجماعية المحتملة.
من جانبه أعلن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان الأربعاء أن بلاده لن تقبل أبدا بقيام معقل كردى على حدودها مع سوريا وأنها ستواصل قصف مواقع المقاتلين الأكراد فى سوريا.

وقال أردوغان فى خطاب القاه أمام مسؤولين محليين "لن نقبل أبدا بوجود قنديل جديدة (القاعدة الخلفية لحزب العمال الكردستانى فى العراق) على حدودنا الجنوبية".

وأضاف أن "دول التحالف ردت معا. يطلبون منا وقف القصف على حزب الاتحاد الديموقراطى ووحدات حماية الشعب (الكردية). للأسف من غير الوارد بالنسبة إلينا أن نوقف" ذلك.

ومنذ السبت الماضى تقصف المدفعية التركية مواقع يسيطر عليها مقاتلو وحدات حماية الشعب الذين استفادوا من فرصة هجوم قوات النظام السورى على منطقة حلب بدعم من الطيران الروسي، للتقدم إلى محيط مدينة اعزاز.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الأركان التركية:15 ألف جندى على الحدود مع سوريا ووجود معقل كردى"مرفوض" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى