الارشيف / أخبار فلسطينية / الوطن

"قلعة البرقاوي" : في ساحاتها ترى التاريخ لا تقرأه

  • 1/6
  • 2/6
  • 3/6
  • 4/6
  • 5/6
  • 6/6

خاص دنيا الوطن - من بشار النجار

في واحد من أكثر المواقع الاستراتيجية في فلسطين تكمن قلعة تاريخية جمعت بين مختلف الحضارات تواصل سرد تاريخ سياسي واجتماعي يلخص حقبة النظام الإقطاعي الذي ساد المنطقة أبان الحكم العثماني

" قلعة البرقاوي " أو قلعة شوفة الواقعة على أعلى منطقة على مسطح قرية شوفه في الجنوب الشرقي من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية من أبرز القلاع والمعالم الأثرية التي تحمل عراقة وأصالة التاريخ وتبرز الحياة الثقافية والتراث الوطني للشعب الفلسطيني عامة والمجتمع الكرمي بشكل خاص.

وعن تسمية القلعة يقول أستاذ التاريخ أحمد معروف أنها تنسب لآل البرقاوي الذين اتخذوا من القلعة مقرا لحكمهم ومشيختهم في الفترة العثمانية على مر السنين ومن الشخصيات التاريخية التي ورد اسمها في الوثائق الخطية وكانت تقيم في قلعة البرقاوي الشيخ ناصر البرقاوي والمتوفي سنة 1186هـ وقبره لا يزال بقرب القلعة من الجهة الجنوبية وابن اخيه الشيخ خليل والشيخ عيسى البرقاوي.

وبحسب الأستاذ معروف فإن في القلعة غرفاً كانت تستخدم اسطبلات للخيول واخرى للمعتقلين، وثالثة للمنامات. مؤكدا ان عدد من الصخور تعود للعصر الروماني حيث يقال ان المبنى اقيم على أساسات رومانية، وزينت الزخارف المعمارية عددا من الصخور على واجهات القلعة الأثرية التي استخدمت وانتشرت في مباني ما قبل وبعد الفترة الرومانية.

وخلال تجوالك في القلعة يمكنك مشاهدة النمط العثماني الواضح في البناء، والذي أعتمد سابقاً في تشييد وإقامة حصون ومنازل الزعامات المحلية، وقد شكلت الأبواب الكبيرة والقباب بالإضافة الى غرف الإيوان عناصر أساسية في بناء القلعة التي تعكس تلك الحقبة.

وقد عثر في ساحات القلعة الشرقية والجنوبية على آبار ومغر وأحواض، على بقعة أثرية يعود تاريخها للفترتين الرومانية والبيزنطية، فيما كانت ساحة القرية الشرقية تضم قبر روماني "تابوت" من الحجر الجيري إضافة إلى وجود الكثير من القطع الفخارية والتي تعود إلى الفترتين الرومانية والبيزنطية.

ويوجد في القلعة سراديب وأنفاق محفورة في باطن الصخر الطبيعي للموقع تمتد لمسافات بعيدة متصلة مع بعضها البعض، كما وتتألف القلعة من تسوية سفلية شرقا فيها عدد من الغرف والمشاغل والمخازن والآبار يعلوها طابقين وساحات مع غرف تزيد على 25 غرفة معظمها من الحجم الكبير.

الباحث يونس الظاهر يقول لدنيا الوطن أن أهالي المنطقة يتشعرون المكانة الكبيرة التي تحملها هذه القلعة وقد بات المكان رمزية تاريخية وثقافية معاً، فقد أصبح يعقد في القلعة مؤتمرات ثقافية وورش عمل فقد باتت القلعة وكما يقول ظاهر تفتح يوميا لاستقبال الوفود القادمة الى بلدة شوفه من مختلف مناطق الضفة الغربية وخارج الوطن، مؤكدا ان الكثير من طلبة المدارس والجامعات يأممون هذه القلعة باستمرار

وتضم القلعة في جنباتها أيضا مرابط خيل داخل واجهات الحجر وايوان وغرفة للعبيد ومعصرة زيتون وسلالم حجرية بها طرقات وشبابيك صغيرة وأسقف القلعة التي تزينها القباب مختلفة الأحجام وتشرف قلعة البرقاوي على السهل الساحلي الفلسطيني حتى انه بالإمكان رؤية ساحل البحر الأبيض المتوسط غربا في أوقات صفاء الجو.

الجدير ذكره هنا أن هذه القلعة شهدت العديد من أعمال البناء والترميم أولاها من قبل وزارة السياحة والُاثار بهدف جعلها معلماً سياحياً يستهم انتباه الجميع، وقد أقيم فيها أيضاً مركزاً ثقافيا وشبابياً، وثانيها من مؤسسة رواق التي تعني بالترميم.

وإضافة الى كل ما تمثله هذه القلعة من إرث تاريخي كبير تشير كذلك الى حضارة فلسطينية عريقة سكنت هذه الأرض منذ قدم الزمن، فإن صلابة حجارتها وشموخها أمام محاولات الهدم والتدمير تلخص مقاومة الشعب الفلسطيني لكل أشكال تزوير التاريخ.

0a355482a7.jpg

e9d47abb02.jpg

264384c25e.jpg

20885300c3.jpg

2e4d172338.jpg
فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن "قلعة البرقاوي" : في ساحاتها ترى التاريخ لا تقرأه في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى