الارشيف / أخبار فلسطينية / الوطن

إعلان نتائج مؤشر سلطة النقد الفلسطينية لدورة الأعمال – شباط 2016

رام الله - دنيا الوطن
أصدرت سلطة النقد نتائج "مؤشر سلطة النقد الفلسطينية لدورة الأعمال" لشهر شباط 2016، والتي أشارت إلى تحسن قيمة المؤشر في فلسطين جرّاء استمرار تحسّنه في الضفة الغربية للشهر الثالث على التوالي، بالإضافة إلى تسجيله تحسّناً ملموساً في قطاع غزة. إذا ارتفعت قيمة المؤشر في فلسطين إلى نحو 6.6 نقطة خلال الشهر الحالي، مقارنة مع -5.9 نقطة في كانون ثاني الماضي، ونحو 2.4 نقطة في شباط من العام الفائت.

ففي الضفة الغربية، شهد مؤشر دورة الأعمال قفزة واضحة من 0.5 نقطة في كانون ثاني إلى 10.0 نقطة خلال شهر شباط جرّاء تحسّن غالبية الأنشطة الصناعية، (باستثناء تراجع هامشي في نشاطي صناعة الجلود وصناعة الورق). فقد ارتفع مؤشر صناعة النسيج والملبوسات بشكل واضح من 2.2 نقطة في كانون أول إلى نحو 6.2 نقطة في شباط الحالي. وعلى نفس المنوال، شهد مؤشر صناعة الأغذية تحسناً من 2.0 نقطة إلى 4.8 نقطة خلال فترة المقارنة، علاوة على نمو مؤشرات أنشطة الصناعات التقليدية، والصناعات الكيمائية والدوائية، والبلاستيك، والإنشاءات، والأثاث، والصناعات الهندسية، ولكن بدرجات متفاوتة.

فبالرغم من التوترات والأحداث الأمنية التي لا تزال تشهدها الضفة الغربية منذ بداية شهر تشرين أول 2015، إلا أن الأوضاع لم تشهد تدهوراً أمنياً خطيراً حتى الآن مما حد من شدة القلق لدى الجمهور، والذي انعكس بدوره في ارتفاع مستوى الإنتاج الحالي، وأدى إلى رفع مستوى التفاؤل بين أصحاب المنشآت الصناعية حول المستقبل القريب، فيما يتعلق بحجم الانتاج المتوقّع ومستويات التوظيف.

وعلى نفس المنوال، سجّل مؤشر قطاع غزة تحسناً هو الأفضل في ثمانية شهور، إذ قفز المؤشر من نحو       -22.5 نقطة في كانون أول إلى -1.6 نقطة في شهر شباط الحالي مدعوماً بتحسّن نشاطي صناعة الغذاء وصناعة الأنسجة والملبوسات بشكل أساسي. فقد شهد مؤشر الأول تحسناً ملحوظاً من -9.3 نقطة إلى 2.1 نقطة، فاق التحسن في مؤشر صناعة الأنسجة والملبوسات الذي ارتفع من -2.3 نقطة إلى حوالي 4.6 نقطة بين كانون ثاني وشباط 2016. إلى جانب ذلك، شهدت بقية القطاعات تحسّناً متوسّطاً، في حين كان التراجع طفيفاً في قطاع صناعة الأثاث.

وترافق هذا التحسّن مع تحسّن واضح على مستوى التوقعات المستقبلية، إذ انخفض مستوى التشاؤم حول المستقبل إلى أدنى مستوياته في أكثر من عام، مدعوماً بتحسّن مستوى الانتاج الحالي والمتوقّع. لكن من جهة أخرى، وبالرغم من التقدّم الملموس في قيمة المؤشر في قطاع غزة خلال الشهر الحالي، إلا أنه (وباستثناء شهر حزيران الماضي) لا زال يراوح مكانه في المنطقة السالبة منذ نحو عامين، مما يدلّ على استمرار ضعف وتردّي الأوضاع الاقتصادية والسياسية في القطاع، نتيجة استمرار العوامل المسببة لهذا التردي. وتشمل هذه العوامل نقص المواد الخام اللازمة للتصنيع، وتواصل أزمة الكهرباء والوقود، إلى جانب البطء في تنفيذ وعود إعادة إعمار القطاع، وفي إنهاء الحصار، واستمرار إغلاق معبر رفح إلا فيما ندر.

يُذكر أن مؤشر سلطة النقد لدورة الأعمال هو مؤشر شهري يُعنى برصد تذبذبات النشاط الاقتصادي الفلسطيني من خلال مراقبة أداء النشاط الصناعي، وبشكل خاص التذبذبات في مستويات الإنتاج والتوظيف وانعكاسات ذلك على الاقتصاد ككل. هذا وتبلغ القيمة القصوى لمؤشر سلطة النقد لدورة الأعمال موجب 100 نقطة، فيما تبلغ القيمة الدنيا سالب 100 نقطة. وتشير القيمة الموجبة إلى أن الأوضاع الاقتصادية جيدة، في حين أن القيم السالبة تدلل على أن الأوضاع الاقتصادية سيئة. أما اقتراب القيمة من الصفر، فهو يدلل إلى أن الأوضاع على حالها، وأنها ليست بصدد التغير في المستقبل القريب.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن إعلان نتائج مؤشر سلطة النقد الفلسطينية لدورة الأعمال – شباط 2016 في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى