الارشيف / أخبار فلسطينية / الوطن

المؤتمر الاول لرؤساء البرلمانات العربية: القدس خط احمر يستلزم اتخاذ مواقف عربية سياسية واقتصادية عاجلة لحمايتها

رام الله - دنيا الوطن
أكد المؤتمر الاول لرؤساء البرلمانات العربية الذي انهى اعماله اليوم في ضرورة اتخاذ الاجراءات والتدابير العاجلة لإنقاذ القدس بمسجدها الاقصى وكنيسة القيامة وباقي المقدسات المسيحية والإسلامية وحمايتها من الاخطار والسياسات الرامية لتهويدها وتنفيذ التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، والتأكيد على عروبة وفلسطينية القدس، وذلك بتفعيل الصناديق المالية العربية التي أنشأت من أجلها، لتمكين المقدسيين من الصمود على ارضها الطاهرة  باعتبارها خطا احمر يستلزم اتخاذ المواقف العربية السياسية والاقتصادية العاجلة.

وأكد  المجتمعون في بيان خاص بفلسطين  صدر اليوم في ختام اعمال المؤتمر الاول لرؤساء البرلمانات العربية أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الاولى للأمة العربية، وأن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة على خط الرابع من حزيران1967 (الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة والجولان السوري ومزارع شبعا اللبنانية)، ما يزال هو التحدي الأول لأمتنا العربية، والمصدر الأول الذي يهدد أمننا القومي.

ودعا رؤساء البرلمانات العربية الى توفير الدعم اللازم لإنجاح الجهود الفلسطينية الساعية لعقد مؤتمر دولي للسلام لإيجاد آليات ملزمة لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، وتوسيع الدول المشاركة بعملية السلام وتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي وتجسيد الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس، على كامل حدود الرابع من حزيران عام 1967، ودعم المساعي بالتوجه لمجلس الأمن الدولي لتوفير الدولية للشعب الفلسطيني ولإدانة الاستيطان والمطالبة بوقفه لحماية حل الدولتين، معتبرين ذلك تحديا يجب معالجته وجعله أولوية قصوى للعمل البرلماني العربي.

و دعم رؤساء البرلمانات العربية  في بيانهم الهبة الشعبية الفلسطينية، وأدانوا العنف الاسرائيلي الذي يمارسه يوميا ضد الشعب الفلسطيني من إعدام ميداني للنساء والأطفال والشيوخ والشباب اليافع ، والعمل على رفع  الحصار الاسرائيلي الظالم عن قطاع غزة، واعتبار كل  ذلك جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ودعوا ايضا لتفعيل ودعم سلاح المقاطعة للاحتلال الاسرائيلي الذي يتنامى ويتصاعد عالميا رفضاً لسياساته العنصرية بحق الشعب الفلسطيني.

كما أكد رؤساء البرلمانات العربية مساندتهم الموقف الفلسطيني في وجه السياسات الاسرائيلية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية سميا وأن فلسطين مقبلة على اتخاذ قرارات وإجراءات لإعادة النظر في جميع علاقاتها السياسية والاقتصادية والأمنية مع الاحتلال، ويكون ذلك بتنفيذ القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية، سواء أكانت صادرة عن جامعة الدول العربية أم عن البرلمان العربي أم عن الاتحاد البرلماني العربي، مثل شبكة الأمان المالية المقرة في القمم العربية لدعم الموازنة الفلسطينية، وتوأمة العواصم العربية مع مدينة القدس بتأمين الدعم الاقتصادي لمواجهة سياسات تهويدها وتثبيت أهلها عليها. وإعادة اعمار غزة.

كما دعوا الى العمل مع الحكومات العربية وبشكل مستعجل على تأمين الدعم المادي لأهالي الشهداء الذين تهدمت بيوتهم لإعادة بنائها، حيث وصل عدد الشهداء منذ أكتوبر الماضي الى 197 شهيدا.

ودعوا ايضا لوضع خطة عمل برلمانية عربية لشرح  قضية الأسرى والمعتقلين في مختلف المنتديات البرلمانية والمطالبة بإطلاق سراحهم، ومن ضمنهم البرلمانيين الأسرى، والتدخل الفوري لإطلاق سراح الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 93 يوما، والإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة.

كما دعوا الى توثيق ونشر الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين بالصوت والصورة، وإرسالها لكافة برلمانات العالم، بهدف فضح الجرائم الإسرائيلية من خلال لجنة متخصصة بين البرلمان العربي والاتحاد البرلماني العربي والمجلس الوطني الفلسطيني تتولى هذه المهمة.

كما  جددوا دعمهم الجهود الفلسطينية والعربية لإنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية، تعقبها انتخابات شاملة حسب اتفاقيات المصالحة.

وأكدوا ايضا على ضرورة تفعيل دور الدبلوماسية البرلمانية العربية مع الاتحادات البرلمانية الاقليمية والدولية لشرح وجهة النظر العربية من قضية الاحتلال والإرهاب ومن يمارسها، وجذورها وأسبابها، وإرسال وفود برلمانية عربية لزيارتها أو دعوة رؤسائها لزيارة المنطقة، للإطلاع على السياسات الإسرائيلية العدوانية، وشرح العلاقة بينها وبين وتنامي الحركات الارهابية وتأثيرات ذلك على استقرار وأمن المنطقة وعلى السلم والأمن الدوليين، بهدف تكوين رأي عام برلماني عالمي ضاغط على الحكومات الغربية لتغيير مواقفها بما يخدم قضايانا ويحقق الأمن لمنطقتنا.

كما تضمن البيان الختامي للمؤتمر الاول لرؤساء البرلمانات العربية الذي صدر اليوم ايضا  بمشاركة الوفد الفلسطيني برئاسة سليم الزعنون رئيس المجلس ومحمد صبيح امين سر المجلس وعضوا الوفد حسين ابو شنب وعمر حمايل، وممدوح سلطان الدبلوماسي في مندوبية فلسطين بالجامعة العربية، التأكيد على جوهر القضية الفلسطينية من قبيل اعتبارا لاحتلال الاسرائيلي الخطر الاكبر والمصدر الاساسي للعنف على الامة العربية، والمطالبة باتخاذ اجراءات عاجلة لإنقاذ القدس  خاصة الدعم المالي ، الى جانب دعم  توجه القيادة الفلسطينية في مساعيها لعقد مؤتمر دولي لحل القضية الفلسطينية، والعمل على توثيق ونشر الجرائم الاسرائيلية  وارسالها الى كافة المحافل البرلمانية الاقليمية والدولية.

كما تضمن اعلان الصادر ايضا  اليوم عن المؤتمر الاول لرؤساء البرلمانات العربية تحت: عنوان رؤية برلمانية لمواجهة التحديات الراهنة للأمة العربية، التأكيد على انه لا يمكن تحقيق السلام العادل في الشرق الاوسط دون تحقيق حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدي ودعم  الموقف الفلسطيني في تحقيق هذا التوجه.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن المؤتمر الاول لرؤساء البرلمانات العربية: القدس خط احمر يستلزم اتخاذ مواقف عربية سياسية واقتصادية عاجلة لحمايتها في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا