الارشيف / أخبار فلسطينية / الوطن

اغتيالان ومحاولة اعتقال "نائب وناشط" : "جنين" مركز أحداث فلسطين خلال الأسبوع الماضي !

خاص دنيا الوطن

شهدت الساحة الفلسطينية أحداث عديدة في الآونة الأخيرة، جلبت اهتمام وسائل الإعلام بشكل كبير، حيث اعتبرت مدينة جنين مركزًا لمعظم هذه الأحداث، التي تعرضت لها العديد من الشخصيات الفلسطينية. 

وكانت جنين المدينة الفلسطينية التي طفت وظهرت إلى الواجهة خلال الأسبوع المنصرم، قد لاقت صدى كبير واهتمام بسبب الأحداث العديدة التي تعرضت لها عدد ممن يقطنون تلك المدينة.

 حيث كان أهم الأحداث التي حصلت في المدينة الفلسطينية هو اغتيال ابنها الأسير المحرر عمر النايف، الذي وُجد مقتولًا، صباح يوم الجمعة، داخل السفارة الفلسطينية في ببلغاريا.

الأسير المحرر من سجون الاحتلال عام 1990، هو من مواليد مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة عام 1963، ومقيم في بلغاريا منذ 21 عامًا، وكان يتعرض لتضييق وملاحقة أمنية غير مبررة على يد السلطات البلغارية بهدف اعتقاله وتسليمه إلى "إسرائيل"، بذريعة الاتفاقيات الجنائية الموقعة بين الاتحاد الأوروبي والكيان. 

وكان النايف يرفض تسليم نفسه للسلطات البلغارية، فهو قضى 3 سنوات في الأسر، وتعرض خلالها إلى أبشع انواع التعذيب والقهر والحرمان منذ عام 1986 وحتى 1990، وخاض إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة 40 يوماً في سجون الاحتلال الإسرائيلي، فنقل على أثرها إلى مستشفى للعلاج وخرج بأمراض مزمنة يعاني منها حتى اليوم.

ويعتبر النايف أحد كوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وتتهمه "إسرائيل" بقتل مستوطن قبل 27 عامًا. أطلقت حملة تضامن معه، ونظمت عدة فعاليات رفضا لتسليمه. 

وقبل تلك الواقعة بيومين شهدت بلدة السيلة الحارثية غرب جنين, أي منذ الأربعاء الماضي ,أحداث حرق منازل وتوتر، واطلاق الأعيرة النارية بكثافة, على خلفية مقتل المحرر العميد أيمن جرادات برصاص مسلح.

وقتل جرادات وهو يستعد لاستقبال أسير من البلدة أفرج عنه، حين كمن له مسلح وقتله بإصابته بعدة رصاصات في الرأس, وفر هارباً إلى داخل أراضي الــ1948.

في ذات يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي، سُربت معلومات بمحاولة اعتقال بسام زكارنة  عضو المجلس الثوري لحركة فتح رئيس نقابة الموظفين العمومية المنحلة بسام زكارنة، في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة الذي ينحدر من جنين . 

وادعّت زوجت زكارنة ان الامن الوقائي اقتحم منزله وقام بتفتيشه الأمر الذي نفته الحكومة لاحقا واكدت عدم اعتقاله . 

وكان آخر الأحداث خلال الأسبوع الماضي التي تتعرض لها الشخصيات الاعتبارية التي تقطن مدينة جنين، هي محاولة الحجز على عضو المجلس التشريعي نجاة أبو بكر.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود مساء الخميس، حول هذا موضوع محاولة احتجاز النائبة أن هذا الموضوع لدى النائب العام ولا علاقة للحكومة به.


وقد قررت النائب في المجلس التشريعي، د. نجاة أبو بكر، يوم الخميس الماضي، الاعتصام داخل مبنى المجلس التشريعي برام الله، احتجاجا على محاولة افراد الشرطة اعتقالها بناء على مذكرة من النائب العام. 

وأضافت د. أبو بكر، أن الاعتصام سيستمر حتى الغاء قرار الاعتقال الصادر بحقها، مؤكدة رفضها المثول امام النائب العام كونه غير قانوني، مبينة أنها تبلغت بقرار اعتقالها من قبل الشرطة.


تلك الأحداث سلطت الضوء بشكل كبير على مدينة جنين، حيث تُعد جميع الشخصيات المسرودة في التقرير هي ما سكان تلك المدينة الفلسطينية.
فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن اغتيالان ومحاولة اعتقال "نائب وناشط" : "جنين" مركز أحداث فلسطين خلال الأسبوع الماضي ! في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى