الارشيف / أخبار فلسطينية / الوطن

الارتباط العسكري يشارك في ورشة " لجان الطوارئ المساندة"

رام الله - دنيا الوطن
 عقدت ورشة عمل لجان الطوارئ المساندة لمناقشة نتائجها عام 2015 ودراسة توصياتها لعام 2016، بحضور وزير هيئة مقاومة الجدار الاستيطان المهندس وليد عساف وقائد جهاز الارتباط العسكري اللواء الركن جهاد جيوسي يرافقه مدراء الادارات والمكاتب في وحشد من رؤساء المجالس البلدية والقروية من عموم المحافظات، وبرعاية مؤسسة الاغاثة الأولية الدولية.

وبدأت الورشة بكلمة للسيد غاييل ليوبولد رئيس بعثة المؤسسة رحب فيها بالوزير وليد عساف واللواء جهاد جيوسي والحضور، قدم فيها مختصرًا عن ائتلاف (ايكو)، مؤكدًا بأن ما قدمته المؤسسة وباقي المؤسسات المحلية والدولية ليست الا تخفيفًا على المواطن الفلسطيني وتقديم حلول مؤقتة لتداعيات الاحتلال، وأن الحل الحقيقي يكمن بزوال الاحتلال الاسرائيلي عن أراضي الدولة الفلسطينية.

وتحدثت دينا حشاش مديرة مشروع في مؤسسة الاغاثة عن الرؤيا والأهداف والانجازات التي حققتها لجان الطوارئ خلال عام 2015 في مختلف المحافظات الشمالية في الوطن .

وقدم المقدم أسامة منصور مدير الارتباط العسكري في محافظة نابلس مداخلة تحدث فيها عن نشأة وعمل بشكل عام وتدخلاته في الضغط على الجانب الاسرائيلي بالأمور التي لها علاقه بالتخفيف على المواطنين ومتابعته للاعتداءات التي يقوم بها المستوطنين، وشراكته بمالمؤسسات والهيئات الدولية منذ عام 2012 التي بدأت بإيعاز من اللواء الركن جهاد جيوسي لما تقدمه الشراكة الخدمة للمواطن الفلسطيني.

وبيّن المقدم منصور بعض الملفات التي تم العمل مع المنظمة، مؤكدًا على جاهزية أطقم لتقديم كافة الامكانيات من أجل تجسيد شعاره (في خدمة الوطن والمواطن) على الأرض.

وعلى هامش الورشة، التقي وفد الارتباط العسكري بممثلي مجموعة من الهيئات المحلية والمؤسسات الاهلية والدولية المشاركة، في اطار التعاون المشترك لخدمة المواطن.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الارتباط العسكري يشارك في ورشة " لجان الطوارئ المساندة" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا