الارشيف / أخبار مصرية / اليوم السابع

الطيب يقرر زيادة المنح للطلبة الإندونيسيين لـ50 فى العام وسط ترحيب شعبى

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الشعب الإندونيسى يحظى باحترام وشعبها لما يمثله من ثقل فى ميزان الأمة، وعلامة بارزة فى تاريخ والمسلمين، وإخلاصٍ فى التمسُّك بالإسلام: عقيدةً وسلوكًا وتطبيقًا لشريعته الغرَّاء، ولَعَلِّى لا أُبالغ فى مدحكم والثَّناء عليكُم - أيُّهَا الشَّعب الإندونيسى الأصيل - لو قلتُ: أن إندونيسيا قد حباهَا الله قدرة خاصة على تقديم للعالم كله فى صورة الدين الذى يدعو إلى سعادة الدنيا والآخرة، وتمتزج تحت ظلاله أصالة القديم وروعة الجديد، وتتصالح فى رحابة حاجات الفرد ومصالح المجتمع.

وأضاف فى كلمته بجامعة شريف هداية الله الإسلامية الحكومية، قد استطاع هذا الشعب اكتشاف كنوز الحنيف، وقيمه التشريعية والخلقية، واستخراج ما تختزنه من قيم: العدل والمساواة والانفتاح على الآخر، والتشجيع على امتلاك مصادر القوة وأسباب التقدم العلمى والتقنى، والتوكل على الله والاعتماد عليه فى امتلاك هذه الطاقات الروحية والمادية.

وتابع: قد مَكَّن هذا الامتزاج بين الإيمان والعلم والعمل دولة إندونيسيا لأن تقفز إلى صدارة الدول المتقدمة فى المنطقة، وتصبح «نِمرًا» رابط البأس والجأش بين النمور الآسيوية، وأن تضرب أروع الأمثال على أن هو دين الدنيا والآخرة، ودين الحياة ودين الإنسانية كلها، وأن تفند بالدليل العملى مفتريات أعداء وتخرصاتهم بأنه دين الكسل والتواكل، والتخلف الاجتماعي، وأنَّه يعيق التنمية الاقتصادية والسياسية، بل أصبح النموذج الإندونيسى الآن مبعث فخر واعتزاز لدى المسلمين، نظرًا لتقدم اقتصادها تقدمًا هائلًا مرموقًا فى جنوب شرق آسيا.

وأوضح الطيب أن أهلُ إندونيسيا احتضنوا رسالة التى وصلت إليهم على أيدى التجار المسلمين، ووافقت ما جُبل عليه أهل هذا الأرخبـيل من الوداعة ولين القلب ونزعة الأمن والميل إلى السَّلام، مع ما تميَّزت به عقيدة وشريعته من وضوح وعدالة وسماحة.

وأشار شيخ الأزهر إلى أن مناطق «نوسانتارا» كانت أوَّل مستقبل للإسلام فى ذلكم العهد، ثم انتشر منها بعد ذلك وتوسَّع وتجدَّد حتَّى أصبحت إندونيسيا أكبر دول قاطبة وأعظمها عددًا، وأشدَّها حُبًّا لله تعالى ولرسوله وللقرآن الكريم وشريعته وأحكامه.

واستطرد الطيب: أمَّا أمرُ العلاقة بين شعبي: وإندونيسيا فإنه يرجع –فيما يقول بعض المؤرخين-إلى عهد مُوغل فى القِدَمِ، ثم تطوَّرَت هذه العلاقةُ عبر القرون إلى تبادلٍ تجارى وعلمى وثقافي، وكان بعضُ الحجَّاج الإندونيسيين يمكثون بعد الحج بِمَكَّة المُكَرَّمة والمَدينة المنوَّرة، ليدرسوا العِلْم على أيدى أساتذة الأزهر وعلمائه، ويُسجِّل المؤرخون الأوربيون أن خمسينات القرن التاسع عشر شهدت استقرار أوَّل جالية إندونيسيَّة بمصر، جاءت لتدرس العِلْم فى الأزهر الشريف على أيدى علمائه وشيوخه، وقد سكن طُلَّابها فى رواق من أروقة الأزهر سُمِّى باسمهم وهو: الرواق الجاوي، وكانت مطابع تطبع مؤلَّفات عُلَمَاء الدِّين بإندونيسيا، كما تأثَّر الإندونيسيون عبر أبنائهم المقيمين بالأزهر بحركات تجديد الفكر الإسلامى فى التى اضطلع بها الإمام محمد عبده وتلاميذه من بعده، والحركات الوطنية بزعامة مصطفى كامل وزعماء التيَّار الوطنى فى ذلكم الحين.

وقال: الآن يدرس بالأزهر الشريف أكثر من خمسمائة وثلاثة آلاف طالب إندونيسي، يدرس منهم على نفقة الأزهر اثنان وستون ومائتا طالب وطالبة، ويُقدِّم الأزهر فى كل عام لدولة إندونيسيا عشرين منحة دراسية، وتم زيادتها لخمسين كما بلغ عدد المبعوثين للتعليم الأزهرى فى إندونيسيا واحدًا وثلاثين مُعَلِّمًا.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الطيب يقرر زيادة المنح للطلبة الإندونيسيين لـ50 فى العام وسط ترحيب شعبى في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا