الارشيف / أخبار مصرية / اليوم السابع

دار الإفتاء تتعاون مع جامعة سيدنى لوضع منهج علمى يعالج الأفكار المتطرفة

قال الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتى الجمهورية، إن دار الإفتاء المصرية، وجامعة سيدنى الأسترالية، بصدد الإعداد لوضع أول منهج دراسى، ومنهج علمى يعالج الأفكار المتطرفة يرتكز على أسس علمية، ويعالج مشكلات التشدد والتطرف حول العالم، ويقدم توصيات وبرامج عمل لكيفية مواجهة تلك الظاهرة الآخذة فى الزيادة، ومحاربتها والقضاء عليها، آخذًا فى عين الاعتبار الخصوصيات والسياقات المرتبطة بتنوع الحالات وتعددها، واختلاف المناطق والبلدان.

جاء ذلك فى اللقاء الذى جمع مستشار مفتى الجمهورية مع الدكتور أنتونى ولش أستاذ ورئيس قسم إعداد المناهج الدراسية بكلية التربية بجامعة سيدنى بالقارة الأسترالية.

وأوضح مستشار مفتى الجمهورية، أن جامعة سيدنى استعانت بدار الإفتاء، للقيام بهذا الدور لما تمثله الدار من ثقل علمى وقيمى كبير، ولما تستند إليه من وسطية فى الرسالة والمنهج، ولما اكتسبته الدار من خبرات متراكمة فى مواجهة الحركات والجماعات التكفيرية فى الداخل والخارج لفترة كبيرة، ولما تراكم لديها من خبرات علمية ومعارف إفتائية ومدركات معرفية بمشارب التطرف والتشدد فى المنطقة والعالم المحيط، فقد أنشأت الدار مرصدًا لرصد ومتابعة الفتاوى التكفيرية والمتطرفة والرد عليها، وأصدرت من خلاله العديد من المواد والتقارير العلمية والشرعية والإعلامية، والتى لاقت إشادة بالغة وتقديرًا رائعًا من مختلف الجهات فى الداخل والخارج، حتى أضحى المرصد أحد أهم أدوات مكافحة فتاوى التكفير والتطرف.

يتضمن المنهج العلمى إعادة تحرير المفاهيم الإسلامية كالجهاد والهجرة والجزية والخلافة، كما يعمل على استقراءٍ لبيئة التطرف وتفكيك الفكر المتشدد وإعادة تأهيل العائدين من التطرف العنيف إلى جانب إعداد خريطة للتشدد والتطرف فى العالم.

يتضمن المنهج العلمى كذلك تحرير علاقة انتشار التطرّف باستفحال ظاهرة الإسلاموفوبيا، كما يوضح خطورة التطرف على المسلمين الجدد.

وتسعى دار الإفتاء المصرية من خلال هذا المشروع العلمى لأن تقدم نماذج علمية واستراتيجية لعلاج ظاهرة التشدد وتحديد أنجح السبل للتعامل معها والتقليل من خطرها.

وقد أجرت دار الإفتاء حصرا لجميع المؤسسات الأكاديمية والمراكز البحثية العاملة فى مجال مكافحة التشدد والمجالات القريبة والمشابهة، لتحديد نقاط التكامل وعناصر التفرد والتميز، حيث توصلت الدار إلى قناعة مهمة تتعلق بأهمية وضرورة إعداد دليل إرشادى ونموذج عمل لمعالجة ظاهرة التشدد بشكل عام، يراعى خصوصية الدول والشعوب، ويقف على السمات العامة والمشتركة لمشكلات التشدد حول العالم، ويقدم مخرجات تفيد الدول والمجتمعات فى حصار مشكلات التشدد والتطرف المستشرية فى مناطق كثيرة من العالم، والتى باتت الخطر الأكبر والأكثر إلحاحا على المنطقة بأكملها.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن دار الإفتاء تتعاون مع جامعة سيدنى لوضع منهج علمى يعالج الأفكار المتطرفة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى