الارشيف / أخبار / الوطن

فوز "مطمئن" لكلينتون وترامب يتقدم

رام الله - دنيا الوطن - وكالات 
تنفست حملة هيلاري كلينتون الصعداء، حيث فازت المرشحة الديموقراطية على منافسها بيرني ساندرز في الانتخابات الحزبية الديمقراطية في ولاية نيفادا بـ53% من الأصوات مقابل 47%.

وطمأن الفوز حملة وزيرة الخارجية السابقة والتي كانت قد تعرضت لخسارة كبيرة أمام ساندرز في ولاية نيوهامبشر. ففوزها في نيفادا يثبت ما تحاول حملتها إقناع المراقبين به منذ فترة، وهو أن ولايات التصويت الأول، ايوا ونيوهامبشر، بناخبيها البيض والليبرالييين، لاتمثلان ديموغرافية الولايات المتحدة. بل تمثلهم نيفادا ذات النسبة الأكبر من الأقليات كالأفارقة الأميركيين الذين صوتوا لكلينتون بنسب تفوق الستين في المئة.

وقالت كلينتون أثناء خطابها في لاس فيغاس "البعض ربما شكك بنا، ولكننا لم نشكك أبدا ببعضنا البعض".

وأضافت كلينتون إن أولويات الأميركيين تتجاوز قضية واحدة، في انتقاد لبيرني ساندرز الذي يرجع الكثير من مشاكل الطبقة الوسطى إلى البنوك الكبيرة الاستثمارية ووال ستريت.

و تدخل السيدة الأولى السابقة ولاية التصويت المقبلة، ساوث كارولاينا، متقدمة على ساندرز، حيث يشكل الناخبون الأفارقة الأميركيون نصف الناخبين الديمقراطيين هناك، ويحظى بيل كلينتون بشعبية كبيرة في أوساطهم.

أما بالنسبة لحملة ساندرز فقد تكون هذه بداية النهاية، فولايات التصويت المقبلة تشبه نيفادا أكثر مما تشبه ولايات التصويت الأولى. لكن زخم ساندرز بين الشباب -الذين صوتوا له بنسبة 84%- قد يشكل بريق أمل لحملته.

وقال ساندرز أمام مؤيديه في مدينة هيندرسون في نيفادا "محاربة المؤسسات ليس سهلا، سواء أكانت المؤسسات المالية أو الحزبية أو الإعلامية ولكننا نتحرك قدما ومن الواضح أن الزخم هو لصالحنا".

و في مفاجأه حاز بيرني ساندرز على غالبية أصوات الناخبيين اللاتينيين الأميركيين في الولاية، والذين توقعت حملةُ كلينتون الحصول على أصواتهم، والسبب هو أن نسبة كبيرة من الناخبين اللاتينيين الأميركيين هم من الشباب و الذين يدعمون ساندرز.

يتقدموفي الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري، فاز دونالد في كارولاينا الجنوبية محققاً ثاني فوز له في المحطات الثلاث التي نظمت من هذه الانتخابات.

وترامب الذي تضعه استطلاعات الرأي في الطليعة منذ الصيف الماضي، يؤكد بذلك شعبيته بين الناخبين الجمهوريين.

وبحسب الاستطلاعات عند الخروج من مقار التصويت فإن سيحصل على أكثر من 30 بالمئة من أصوات الذين يعرفون عن أنفسهم بأنهم "محافظون نسبياً" أو معتدلون. ويخسر فقط فئة من يصفون أنفسهم بـ "المحافظين جداً" التي يفوز بأصواتها سيناتور تكساس تيد كروز.

ولم يخسر حتى الآن إلا الانتخابات التمهيدية في أيوا التي حل فيها ثانياً خلف كروز الذي يمثل اليمين المسيحي الإنجيلي.

 

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن فوز "مطمئن" لكلينتون وترامب يتقدم في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوطن ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوطن مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا