الارشيف / أخبار / اليوم السابع

الفتاة السويدية بعد تحريرها: "داعش" لا يعرف شيئاً عن


روت الفتاة السويدية التى تم إنقاذها من داعش الظروف المعيشية الصعبة التى عاشتها تحت التهديد الإرهابى، قائلة، "بعد الوصول إلى مدينة الموصل، تمكنت من الاتصال هاتفيا بوالدتى، وقلت لها إننى أريد العودة إلى المنزل".

وقالت الفتاة السويدية، "فى البداية كانوا جيدين معى للغاية، وبدأت رؤية التسجيلات لداعش والتحدث معهم وأشياء كهذا، وبعد ذلك اكتشفت أن "داعش لا يعرف شيئا عن ".

وأكدت الفتاة، أنها مرت على الدنمارك وألمانيا وسلوفاكيا والمجر وصربيا وبلغاريا وتركيا، للوصول إلى سوريا، ولكن عندما وصلت إلى الموصل وجدت أن الوضع مختلف تماما عن السويد، فلم يكن لدينا كهرباء أو مياه فى المكان الذى نمكث فيه، ولم يكن لدينا المال، والحياة كانت صعبة للغاية ولا يوجد أى شىء فى هذا المكان، كما أننى رأيت معاملة سيئة للنساء اللاتى تواجدن فى المنزل، وكل شىء منافٍ لما قرأت عنه حول .

وأضافت الفتاة، "استطعت أن أهرب وأتصل بوالدتى لأقول لها إننى أرغب فى العودة إلى المنزل، مضيفة، "أريد أن أشكر مجلس الأمن فى إقليم كردستان لإرسال المساعدة فى العودة إلى السويد والعودة إلى عائلتى".
وأشارت صحيفة إيه بى سى الإسبانية إلى أن إقليم كردستان العراق أعلن أن القوات الكردية الخاصة تمكنت من تحرير فتاة سويدية من قبضة تنظيم "داعش"، قرب الموصل شمال العراق، موضحة أن قوة خاصة من مكافحة الإرهاب تمكنت فى 17 فبراير من تحرير المواطنة السويدية مارلين ستيفانى نيفرلاين التى تبلغ من العمر 16 عاما.

وأضاف الصحيفة، أنه فى منتصف العام الماضى، غرر بالفتاة فى السويد من قبل عضو فى "داعش"، ونقلت إلى سوريا ومن ثم إلى العراق، مشيرة إلى أنه بعد طلب عائلتها والسلطات الرسمية فى السويد المساعدة فى تحريرها، تم تحديد مكانها وتحريرها، وهى الآن فى إقليم كردستان، بانتظار إعادتها إلى بلادها.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الفتاة السويدية بعد تحريرها: "داعش" لا يعرف شيئاً عن الإسلام في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا