الارشيف / أخبار / نون بريس

جيش يسيطر على مقر مجهز لإدارة سوريا من تحت الأرض

أ.ر

أظهر مقطع فيديو بثه “جيش ” (أحد أبرز تشكيلات المعارضة السورية) صوراً من مبنى هيئة الأركان الاحتياطية، في ريف دمشق والذي سيطر عليها الثوار في معركة “الله غالب” .
وعرض “جيش ” في فلمه مشاهد لعملية اقتحام مبنى الأركان الاحتياطية في شنتبر الماضي التي أسسها النظام تحت أرض العاصمة السورية، وأظهر الجيش ما يخفيه المبنى تحت الأرض من طرق وبنى تحتية وإضاءة، ما يجعل المبنى الضخم يبدو وكأنه “مدينة مصغرة”.
ويشرح “جيش ” تركيبة مبنى الأركان الاحتياطية بالإشارة بداية إلى مهبط الطيران الموجود في عمق جبل يوفر له من الاستهداف، وهو من أهم مداخل المبنى، ويقول الجيش في فلمه إن هذا المبنى “الأكثر تحصينا” هو من أهم المباني التي سيطر عليها خلال معركة “الله غالب”.
ويتألف المبنى من 7 طوابق تمتد تحت الأرض، وتحتوي على عدد كبيرة من غرف القيادة، وله عدد من المداخل الرئيسية والسراديب وفتح النجاة الممتدة في عمق الجبل، وتتميز هذه المداخل بتحصينها الشديد، فضلاً عن أنها تمتد لمسافات طويلة مموهة المداخل، ويقول “جيش ” إن هذه المنشأة محصنة بشكل كامل ضد جميع أنواع الأسلحة.
وظهر مقاتلون من “جيش ” وهم ينزلون عبر فوهات إلى تحت الأرض حيث مبنى الأركان الاحتياطية، وقال “أبو سمير” وهو قائد ميداني شارك في معركة السيطرة على المبنى، إن “مقاتلي الجيش تفاجئوا بعد نزولهم تحت الأرض بإيجاد سرداب للسيارات، وطريق معبد مجهز بالإضاءة”، وبحسب القائد فإن طول الطريق الذي يمكن عبوره بالسيارة يصل إلى 3 كم.
وبدا واضحاً حجم التجهيز الكبير للمبنى من خلال كثرة أعداد المكاتب الموجودة فيه والتي تعود لضباط في قوات نظام الأسد، وأوضح القيادي “أبو سمير” أنه بعد تجولهم في المبنى تحت الأرض، وصلوا إلى أبواب خضراء ضخمة، وأشار أنهم فتحوا 5 أبواب متتالية تفصل بينها مساحات صغيرة، وقال إن “هذه الأبواب معدة للتطهير الكيماوي”. وبيّن القيادي أن المبنى كان معد ليكون غرفة عمليات كاملة تدار منه المعارك في سورية بشكل كامل.
وأظهر “جيش ” بعضاً من مكاتب أرفع الضباط في مبنى الأركان الاحتياطية، منها مكتب القائد العام، وفيه يمارس عمله بالإضافة إلى وجود مكان للنوم وغرفة اجتماع كبرى قال “أبو سمير” إنها مخصصة “لضباط الصف الأول في جيش النظام”، فضلاً عن وجود منظومة اتصال تمكن القائد العام من الاتصال بأي فرع في سورية. ورجح القيادي أن يكون مبنى الأركان الاحتياطية هو المبنى الثاني بعد مبنى قيادة هيئة الأركان في دمشق الموجود بالقرب من ساحة الأمويين، وأنه في حال سقط المبنى الأول يجري الانتقال للثاني.
ويضم المبنى أيضاً مكاتب لفرع المخابرات الجوية، والأمن العسكري، والإدارة السياسية، ورئيس شعبة المخابرات، بالإضافة إلى مكاتب لكافة قيادات جيش النظام بالاختصاصات المختلفة، من بينها مكتب مدير إدارة الكيمياء، ومكتب لقائد المدفعية والصواريخ

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن جيش الإسلام يسيطر على مقر مجهز لإدارة سوريا من تحت الأرض في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري نون بريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي نون بريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا