الارشيف / أخبار / اليوم السابع

الوزيرة الأولى بإسكتلندا: الخروج من الاتحاد الأوروبى يجدد رغبة الاستقلال


قالت الوزيرة الأولى فى اسكتلندا، نيكولا ستورجيون، اليوم الثلاثاء، إن هناك رغبة للنظر مرة أخرى فى الاستقلال إذا صوت أغلبية الإسكتلنديين للبقاء فى الاتحاد الأوروبى، بينما جاءت النتيجة الإجمالية لصالح خروج المملكة المتحدة من الاتحاد".

وكشف استطلاع للرأى أجرته مؤسسة "كومريس"، اليوم، عن أن هناك مزيدًا من الإسكتلنديين يرغبون فى بقاء بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى مقارنة بباقى أنحاء البلاد.

وقالت ستورجيون - لشبكة "آى تى فى " - "إن حملة لا للاستقلال قالت فى عام 2014 إن التصويت لصالح الاستقلال سيعنى مغادرة إسكتلندا للاتحاد الأوروبي"، مضيفة أنه إذا غادرت إسكتلندا الاتحاد الأوروبى ضد إرادتها فسيكون هناك "غضب كبير".

وأكدت على أنها ستكون "نتائج لا يمكن الدفاع عنها ديمقراطيًا" بالنسبة للإسكتلنديين من خلال التصويت للبقاء، ورغم ذلك يخرجون فى النهاية من الاتحاد الأوروبى، كانت زعيم الحزب القومى الإسكتلندى قد طالبت فى السابق بضرورة تصويت جميع المكونات الأربعة للمملكة المتحدة للخروج من الاتحاد من أجل الرحيل.

وقالت الوزيرة الأولى نيكولا ستورجيون، اليوم "بالتأكيد أن شعب إسكتلندا سيقولون إنه يجب علينا النظر مرة أخرى فيما إذا كان يتعين على إسكتلندا الاستقلال عن المملكة المتحدة".
وكشف استطلاع للرأى اليوم أجرته مؤسسة "كومريس" عن زيادة دعم الإسكتلنديين لبقاء المملكة المتحدة فى الاتحاد مقارنة بباقى أجزاء البلاد.

وقال 59% من الإسكتلنديين إنهم سيصوتون للبقاء فى الاتحاد الأوروبي، مقارنة ب49% لباقى أنحاء بريطانيا، وأشار الاستطلاع إلى أن حملة البقاء تتقدم بفارق 28 نقطة فى إسكتلندا، حيث قال 31% إنهم يدعمون الخروج، مقارنة ب8% فقط فى باقى أنحاء البلاد.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الوزيرة الأولى بإسكتلندا: الخروج من الاتحاد الأوروبى يجدد رغبة الاستقلال في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى