الارشيف / أخبار / اليوم السابع

حزب العمال ينتقد وزير الدفاع البريطانى و"اللوردات" يتابع الحوار السودانى


أطلع نائب الرئيس السودانى حسبو عبد الرحمن، وفد مجلس اللوردات البريطانى، على مسار عملية الحوار الوطنى الجارى حاليا بقاعة الصداقة بالخرطوم، والمراحل التى وصل إليها.

جاء ذلك لدى لقائه اليوم الخميس بمقر مجلس الوزراء بالخرطوم، بوفد مجلس اللوردات البريطانى - الذى يزور السودان حاليا - برئاسة اللورد محمد شيخ.

وأوضح رئيس الوفد - فى تصريح عقب اللقاء - أن زيارتهم للسودان تأتى بغرض الوقوف على تطورات الأوضاع بالبلاد، خاصة بعد انطلاقة الحوار الوطنى، مبينا أن الوفد عقد اجتماعات مع مختلف الفئات ووقف على الآثار السالبة للعقوبات المفروضة على السودان خاصة آثارها على المرأة والأطفال وقطاع الخدمات والقطاع المالى .

وقال رئيس وفد اللوردات البريطانى، إن اللقاء مع نائب الرئيس السودانى، كان مثمرا ومفيدا، وركز على جهود حكومة الخرطوم فى إحلال السلام والاستقرار، مضيفا "سننقل ما شاهدناه للحكومة البريطانية متى ما وجدنا الفرصة لذلك".

من جانبه شن حزب العمال البريطانى اليوم الخميس هجوما حادا على وزير الدفاع مايكل فالون، بعد تصريحه أمس بأن زعيم الحزب جريمى كوربين يمثل أكبر تهديد على جزر فوكلاند المتنازع عليها، لافتا إلى أن الخطر الذى يمثله كوربين أكبر من خطر الأرجنتين، جاءت تصريحات فالون مع زيارته إلى جزر فوكلاند، فى إشارة إلى تصريحات زعيم حزب العمال الأخيرة إن على البلدين بدء مفاوضات حول سيادة الجزر.

ووجه حزب العمال اليوم الخميس إنتقادات حادة لتصريحات وزير الدفاع، واصفا هذه التصريحات "بالسخيفة"، مؤكدا على أن كوربين ملتزم "بحق سكان الجزيرة بتقرير مصيرهم".
وأكد الوزير، فى أول زيارة لوزير دفاع بريطانى للجزيرة منذ أكثر من عقد، على أن وزارة الدفاع ستنفق 180 مليون استرلينى لتعزيز دفاعات الجزيرة خلال السنوات العشر القادمة.

وقال فالون، فى بيان لوزارة الدفاع، "نريد الآن إقامة علاقات أفضل مع الحكومة الأرجنتينية الجديدة ومع جيراننا فى جنوب الاطلسى"، وأكد مايكل فالون، فى تصريح لصحيفة تليجراف " إن الارجنتين لا تشكل فى الوقت الراهن التهديد الكبير، بل إن من يشكل هذا التهديد هو جيريمى كوربين وحزب العمال اللذان يريدان تجاهل إرادة الناس".

كان زعيم حزب العمال جريمى كوربين قد صرح الشهر الماضى أنه يرغب فى إجراء مناقشة للتوصل إلى ما وصفه "ترتيبات معقولة" بشأن جزر فوكلاند التى تقع فى أقصى جنوب الأرجنتين وهى تخضع لسيطرة بريطانيا منذ عام 1833 عندما طردت فرقة مدفعية بريطانية السلطات الأرجنتينية منها، حيث اشتبكت بريطانيا والأرجنتين فى حرب استمرت 10 أسابيع بسبب جزر فوكلاند عام 1982 بعد أن غزت الأرجنتين تلك الجزر الواقعة فى جنوب المحيط الأطلسى، ولكن لندن ترفض بدء أى محادثات بشأن السيادة مع بوينس أيرس - عاصمة الأرجنتين- ما لم يرغب فى ذلك سكان الجزيرة البالغ عددهم ثلاثة آلاف نسمة.
ويتمركز نحو 1200 جندى ومدنى بريطانى فى الوقت الراهن فى فوكلاند لتأمين الدفاع عن الأرخبيل.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن حزب العمال ينتقد وزير الدفاع البريطانى و"اللوردات" يتابع الحوار السودانى في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى