الارشيف / أخبار / المغرب اليوم

ثلث الأميركيين يعانون نقصًا في النوم

نيويورك ـ اليوم

 يعاني ثلث الاميركيين نقصا في النوم ما يزيد خطر البدانة والسكري وارتفاع ضغط وامراض القلب والجلطات الدماغية، على ما اعلنت السلطات الصحية الاميركية.

وأشار تقرير صادر عن المراكز الاميركية لمكافحة الامراض والوقاية منها الى ان المعدل الطبيعي لساعات النوم لدى البالغين بين 18 و60 عاما لا يقل عن سبع ساعات يوميا.

وتختلف عادات النوم في المناطق الاميركية المختلفة وتبعا للاصول الاتنية اضافة الى المهنة والوضع العائلي، بحسب الدراسة التي اجريت عبر الهاتف على عينة تم اختيار اعضائها عشوائيا.

فبحسب نتائج الدراسة، يعاني البيض بدرجة اقل مشكلات في النوم إذ ان 67 % من البيض غير المتحدرين من اصول اميركية لاتينية "قالوا انهم ينامون لفترات مناسبة" في مقابل 54 % لدى السود.

الى ذلك، اشار 66 % من الاشخاص المتحدرين من اصول اميركية لاتينية و63 % من اصحاب الاصول الاسيوية الى انهم ينامون لفترات كافية.

أما اضعف النسب على صعيد عدد ساعات النوم لدى البالغين فقد سجلت في جنوب شرقي البلاد حيث المستويات الاعلى للبدانة وغيرها من المشكلات الصحية المزمنة.

كذلك اظهر الاستطلاع أن البطالة او المرض يسببان مشكلات في النوم بالنسبة لنصف الاشخاص المستطلعة اراؤهم. كما أن 72 % من الاشخاص الحائزين شهادات عليا  ينامون لفترات كافية.

وتعتمد ساعات النوم السبع الموصى بها ايضا على الوضع الزوجي إذ ان نسبة الاشخاص الذين يستوفون هذا الشرط تبلغ 67 % لدى المتزوجين و62 % لدى العازبين او المطلقين في مقابل 56 % لدى الارامل او الاشخاص المنفصلين.

وخلص مدير قسم الصحة السكانية في المراكز الاميركية لمكافحة الامراض والوقاية منها واين غيلز الى ان "امتنا لا تنام كفاية".

وأشار الى ان "تغييرات في العادات مثل النوم في الساعة نفسها في كل مساء والنهوض في الساعة نفسها صباح كل يوم واطفاء اجهزة التلفزيون والكمبيوتر والاجهزة المحمولة او سحبها من غرف النوم من شأنها مساعدة الناس في الحصول على النوم الجيد الذي يحتاجونه".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن ثلث الأميركيين يعانون نقصًا في النوم في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا