الارشيف / فن وثقافة / اليوم السابع

محمد سلماوى: حبس أحمد ناجى انتهاك للدستور

قال الكاتب الكبير محمد سلماوى، إن حبس الكاتب أحمد ناجى فى رأيى انتهاك للدستور، الذى نص صراحة أنه لا يجوز إصدار أحكام بالسجن فى قضايا النشر، مضيفًا أنه من الواضح أن القاضى اعتمد على قوانين بائدة يفترض أن تكون قد سقطت بسقوط دولة الإخوان، وإقرار دستور جديد للبلاد.

وأضاف سلماوى فى تصريحات خاصة لــ"اليوم السابع" أنه على الرغم من أن مجلس النواب لم يصدر التشريعات المنفذة للدستور حتى الآن إلا أن المبدأ القانونى الراسخ هو أن الدستور يعتبر نافذًا بمجرد إقراره، وكان على القاضى أن يراعى ذلك، كما فعل قاضى المرحلة الأولى من التقاضى وهو المستشار إيهاب الراهب، فحتى وفقًا لهذه القوانين المناقضة للدستور، يمكن أن يقضى بالبراءة ولكن هذا لم يحدث فيما يثير علامات استفهام مقلقة حول دولة الإخوان الدينية المتزمتة، وحول مستقبل الدستور الذى كفل حرية الإبداع وحظر أحكام السجن فى قضايا النشر .

كانت محكمة جنايات شمال الابتدائية قضت منذ قليل، بقبول الاستئناف المقدم من النيابة العامة على براءة أحمد ناجى، الصحفى بجريدة أخبار الأدب، وطارق الطاهر رئيس تحرير الجريدة، الصادرة من محكمة أول درجة من تهمة نشر مواد أدبية تخدش الحياء العام وتنال من قيم المجتمع.

كان "ناجى" قد نشر فى جريدة «أخبار الأدب» فى عددها رقم 1097 فصلا من رواية بعنوان «استخدام الحياة» صدرت فى وقت لاحق عن دار التنوير.

وقالت النيابة، فى أمر الإحالة للقضية رقم 1945 لسنة 2015 إدارى بولاق أبو العلا، إن الاتهام ثابت على المتهمين وكافٍ لتقديمهما إلى المحاكمة الجنائية بسبب ما قام به المتهم أحمد ناجى ونشره مادة كتابية نفث فيها شهوة فانية ولذة زائلة وأجر عقله وقلمه لتوجه خبيث حمل انتهاكا لحرمة الآداب العامة وحسن الأخلاق والإغراء بالعهر خروجا على عاطفة الحياء.

وأشارت النيابة إلى أن المتهم الثانى «طارق الطاهر»، رئيس تحرير الجريدة، أيد ذلك عندما سألته النيابة عما إذا كان قد راجع المقال فقال، «إنه راجع العنوان دون قراءة النص كاملا وأنه ما كان ليسمح بنشره إذا قرأه تفصيليا». وبعد انتهاء التحقيقات أحالت النيابة العامة المتهمين إلى محكمة الجنح، باعتبار أن ما نشراه يشكل جريمة تهدد أمن وسلامة المجتمع.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن محمد سلماوى: حبس أحمد ناجى انتهاك للدستور في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا