الارشيف / فن وثقافة / اليوم السابع

أحمد أبو اليزيد يكتب: "التردد" يمنع كاظم الساهر من الغناء لمصر

"التردد" هى صفة متلازمة عند الفنان الكبير كاظم الساهر ويعلمها عنه كل المحيطين به، وأحيانًا ما تكون الصفة ميزة أو عيب على حسب استخدامها وأحيانًا تتحول إلى مرض بمعنى أن تكون شيء غير جيد.

لكن هل تعلم عزيزى القارئ أن هذا التردد منع كاظم الساهر أن يشدو بصوته مؤخرًا فى حُب ؟!، فى يونيو 2014 وصرح قيصر الأغنية العربية كاظم الساهر خلال المؤتمر الصحفى الذى أقيم له على هامش مشاركته فى مهرجان موازين الدولى "مغرب الثقافات" بمدينة الرباط بالمغرب، بأنه سيقدم أغنية بمناسبة اختيار رئيس الجديد المشير عبد الفتاح السيسى آنذاك، وجار التحضير لها الآن، لكن الأغنية حتى يومنا هذا لم تظهر للنور حتى الآن ولن تظهر لانتهاء فترة الحدث أى المناسبة حيث مر وقت طويل عليها، والسبب هو تردد القيصر فى فكرة الأغنية رغم إعلانه عن تنفيذها، ثم تردده فى اختيار الكلمة ووضع اللحن المناسب لها.

وفى مناسبة أخرى أعلن الساهر عن حفل كبير سيحييه بدار الأوبرا المصرية، ورغم ذلك عاد وقال كاظم إنه يرغب فى أن تكون هذه الحفلة فى مكان كبير مثل الاستاد أو الميدان ليسع أكبر عدد من الناس، ليكشف ذلك عن تردده الدائم.

وفى موقف آخر أثناء مشاركة القيصر فى أحد المهرجانات الغنائية العربية، أعلن الساهر بالاتفاق مع إدارة المهرجان عن إقامة مؤتمر صحفى ثم تم إبلاغ الجميع بعد ذلك بأن كاظم اعتذر عن المؤتمر ثم عاد ووافق فى اللحظات الأخيرة عن إقامة المؤتمر، حيث يأتى تردد كاظم هنا نتيجة خجله المعروف عنه، حيث يخاف الساهر من أسئلة الصحفيين البعيدة عن الفن والتى يعترف كاظم بعدم احترافيته فيها، فهو خبير أكثر فى فنه ورومانسيته وعالمه الخاص وهذا لا يعيبه ولا يفصله عن الواقع الذى يعيشه بل إنه جزء من هذا الواقع.

تردد فنان بحجم كاظم الساهر ربما يعود إلى أنه ما زال يعيش أغلب الوقت فى الطائرة، لذلك يتردد غصب عنه، لأنه من نوعية الفنانين الذين يحبون إنهاء عملهم والعودة سريعًا إلى المنزل.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن أحمد أبو اليزيد يكتب: "التردد" يمنع كاظم الساهر من الغناء لمصر في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا