الارشيف / فن وثقافة / اليوم السابع

هل خدعت المطربة ساندى جمهورها من المراهقين؟

تحظى المطربة ساندى على شعبية جيدة عند جمهورها من المراهقين والمراهقات الذى يحفظ أغنياتها "حلوة جدا" "متلخبطة" "عايزة أقولك" وغيرها عن ظهر قلب، ساندى فاجأت هذا الجمهور منذ فترة ليست بعيدة بإعلان خبر ابتعادها عن الفن على الفيسبوك، حيث كتبت "قررت أنا ساندى عادل أحمد حسين اعتزال هذه المهنة التى أدت إلى مرضى، بسبب الضغوط النفسية التى أتعرض لها، ولن أتراجع عن هذا القرار، وأطلب من الله المغفرة عن أى ذنب ارتكبته بسبب هذه المهنة" وانتهى الموضوع عند ذلك، لتعود ساندى للظهور مرة أخرى على إنستجرام بعبارة "نظرًا للظروف الصحية التى تمر بها الفنانة ساندى، فلم تستطع الرد على خبر اعتزالها، بل هى ليست على علم بأى شىء، واليوم استطعنا استرداد الحساب الرسمى لانستجرام، ولكن لم نستطع استرداد صفحة «فيس بوك» أو «تويتر»، وبهذا فإن هذا هو الحساب الرسمى الوحيد للفنانة، وهى ليست مسئولة عن أى حساب آخر".

وهنا تطرح الأسئلة نفسها مثل أين الحقيقة من التدوينتين اللتين يحملان اسم ساندى؟ وإذا كانت الثانية حديثة فلماذا سكتت ثم نفت الآن؟ هل كانت تبحث ساندى عن بروباجندا أو شو إعلامى مثلا؟ هل ضحكت ساندى على جمهورها من المراهقين والمراهقات؟، ليس من العيب أن يدعم الفنان عمله الفنى بالبروباجندا، ولكن أى نوع من الدعاية الذى يتعلق بالمرض وصحة الإنسان التى هى أغلى النعم فى الدنيا، ساندى أمام أمرين إما أن تكون تركت وابتعدت عن الفن فعلا فليس جديد لتقوله، أو أن تكون حقا هى صاحبة التدوينة الأخيرة وفى حالة ذلك هى مطالبة بالاعتذار لجمهورها وتوضيح حقيقة ما فعلته.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن هل خدعت المطربة ساندى جمهورها من المراهقين؟ في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى