الارشيف / فن وثقافة / كود

أول رواية بالدارجة : “الرحيل ـ دمعة مسافرة” الحلقة الخامسة

  • 1/2
  • 2/2

د- مراد علمي

ولاكن ما كاين حتى شي مانع باش ما تنجحش فى بلادنا أو تجيك لالا ّ “رْقـية” التــّـرقية حتى لـَـدّار كادّوق عليك. بشرط تكون محزّب ولا ّ عضو نشيط فى شي عصابة. خصـّـك “الكوفيرتور آ مون آمور”، “الكوفيرتور”، فهمتيني؟ ولاكن، ما بقى قدّ أمـّـا فات.

ما عمـّرني أنــّسى أحمد اللي كان كايشري ليمونات لاوْيين، مكمـّـشين كايعمّرهم بالما بواحد ليبرى اللي سرق من سبيطار “أفيسان”، كوّرهم على ساقو ليمني أو عـْـمل ليهم الماساج حتى طلقوا بشرتهم أو باعهم ألـْـكل واحد كان كاينتامي ألـْـحزب الزّبود، الهموز. كانت عندو ستراتيجية مـُـحكمة، كايبقى عسـّـاس على الخضـّـارة حتى كايبغيوْا إشـدّوا محلا ّتهم أو كايشري من عندهم الـنـــّـافــيل اللي بقى أو ما قبل عليه حدّ. فى عوط ما يعمل التــّـمارين بحالنا، كونـّـا حنا بالفعل صادقين، ولاكن فى الحقيقة بُلداء أو ما كانتوفـّروا ولا على أوقية ديال الخيال المتشبـّـع بروح المال اللي ما كايرتاح ما يدبال. كان كايدوّز الليل كولـّـو “كايْـضوبّـي” الليمون بالما ديال الرّوبيني باش إبيعـو اللغد ليه كآية من العصير المركّـز. أو شكون كان شريكو؟ خوه براهيم، خوه فى الجينات اللي كاتطـّـير من المقلة، بْـلا دين، لا ملـّـة. ما عمـّر أحمد عمل شي تمرين ولا ّ خرّج شي عملية حسابية، اللي بغاها لـَـبّى ليه عبدالله طلبو، كان كايكتب ليه الإنشاء، إحل ّ ألـْـفائدتو ألغاز الماط أو إوصّـل ليه المحفضة حتى للــدّار فى حالة ْ إيلا بالغ أو ردّ يدّيه “باصْوار”، ما كاينش اللي ما جاتوش الغيرة من أحمد. ياك ما أتــَـحسابك بغينا نتبادلوا معاه، أبدا! كانخافوا من ضلــّـنا، كونـّـا كانغيروا منـّـو أو من الإقبال الكبير اللي كان كايعرف عند البنات. ما كانش مصحاب غير مع وحدة. وحدة فى الفطور، وحدة فى الغدا أو فاسقة، كان كايسمــّيها، “الفازكة”، فى الليل، أو تلاتة أوخرين كانوا رهن الإشارة أو كاينتاظروا غير ياك ما يهمس ليهم بشي حوييـّـجة عـَـدبة فى أودنيهم. ما عمـّـرو عرف شنو هي تـَـمارة، من اللول دْرك سرّ النظام أو كيفاش كايشتغل، عرف إتــّـرانجا معاه، حصـّـن راسو باصحاب كايشاركوه نفس العقلية، الهدف أو نمط الحياة، كـوّن معاهم عصابة زنــْـبــورية جهنـّـامية.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن أول رواية بالدارجة : “الرحيل ـ دمعة مسافرة” الحلقة الخامسة في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا