الارشيف / فن وثقافة / هسبريس

ميشيل فوكو: "مؤلفاتي هي نوع من المفرقعات الصغيرة"

روجي بول دروا*| ترجمة: سعيد بوخليط

الاثنين 15 فبراير 2016 - 02:00

شهر يونيو1975، أجرى روجي بول دروا حوارا طويلا مع ميشيل فوكو في أفق إصدار كتاب، لكنه مشروع لم يتم. من خلال هذا المقطع، غير المنشور آنفا، أفصح فوكو عن قناعاته بأنه لن يكون قط ضمن كتّاب مكتبة لابلياد، يقول:

"أنا واع تماما بأنني لست بصدد إنجاز عمل، ولن أصدر مؤلفاتي كاملة، وبالتالي لن ألِج إلى قائمة أسماء لابلياد la pléiade (مكتبة الخالدين) .أقول هذا وأنا أغرق ضحكا، ودون إحساس بالمرارة، أو القلق ولا أي شيء من هذا القبيل. إني أكره أن أكتب، ولا أحب الكتابة. فأن تكون كاتبا، يبدو مثيرا حقا للسخرية..

إذا أمكنني وضع تعريف لنفسي، وهو على كل حال، تحديد متكلف، فهذا النوع من تمثل صورة عن الذات، إلى جانب الذات، والتي تبعث على الاستهزاء، لكنها تُرشدك رغم كل شيء.. أنا صانع، على منوال صانعي المتفجرات. أعتبر مؤلفاتي مفرقعات صغيرة، وعُلب سوداء، وحزمة متفجرات.

إجمالا، أتمنى أن تكون كذلك، وبالتالي خلقت تأثيرا معينا. ومن أجل أن يصير التأثير متجليا، فينبغي، وأشير إلى ذلك بفظاظة، طرح العلبة. لكن طبعا يلزم للكتاب أن يختفي عبر تأثيره نفسه ومن خلال تأثيره ذاته، بحيث إن تنقيحه قصد إدماجه ضمن تكاملية عمل ما، كي يشبهني، أو يشبه الأعمال التي ستأتي فيما بعد، يعتبر بالنسبة إلي سعيا لا معنى له".

مع ذلك، بعد لحظات، استحضر فوكو متعته في الكتابة، وكذا الدور الذي يلعبه عمل الكتابة هذه، بالنسبة للكاتب مثلما للقارئين، يقول:

"هذا النوع من حُزمة جمل مطبوعة، ثم توضع بين أيادي الجمهور، أعتقد أنه ينبغي بصددها امتلاك وعي حِرفيّ، بهذا الخصوص أتطلع كي يكون لدي وعي كهذا. أيضا، مثلما يجدر بك أن تصنع نعلا بطريقة رائعة، يلزمك بالكيفية نفسها تهييئ كتاب. فالكتابة لدي ليست سوى هذا.

ستقولون إنني أستعمل عددا معينا من الالتواءات الأسلوبية، التي تظهر بمثابة دليل على أني أحب الأسلوب الجميل، لذلك أقول: نعم، هناك دائما نوع من اللذة، وقليل من الدناءة الايروسية، ربما كي تصطاد جملة جميلة، وأنت تعاني الضجر خلال صباح، مع إحساسك بأنك تكتب أشياء ليست مسلية بما يكفي، مما يبعث فيك شيئا من الحماس، على نحو ما، وتأخذك الأحلام، ثم فجأة وقد وجدت تلك الجملة المدهشة ستعثر بفضلها على دينامية كي تذهب صوب ما هو أبعد.

هذا من جهة، ثم هناك أيضا واقعة، إذا أردنا أن يكون الكِتاب مُفرقعا، أو بكل بساطة، الأداة التي بوسع الآخرين الاستعانة بها قصد القيام بشيء ما، ويُسعد قارئيه، أعتقد بأن هذا ينبغي أن يشكل الواجب الأول لمن يسلم هذه البضاعة، أو الشيء المصنوع الذي هو الكتاب، ويخلق السعادة عند الأفراد.

ولأن بعض المكتشفات، أو مهارات الأسلوب، تسعد من يكتبها وكذا الذي يقرؤها، فإني حقا أجد هذا ممتازا جدا، وبمعنى ما، أريد القول، بصيغة لا تخلو من فظاظة، إني لا أفوِّت أي واحدة، فلا يوجد مبرر كي أرفض هذه اللذة.

أيضا، ليس هناك من سبب يبيح فرض نفسي على أفراد، أتمنى أن يقرؤوا الكتاب، لكنهم أحسوا بالضجر، وليس لهم هذه الصيغ المُيَسرة للقراءة. إذن، الوصول إلى معطى شفاف مطلق، بخصوص ما قيل، والذي له على أية حال، صيغة سطح يلمع، يمنحنا متعة في مداعبة النص، ثم توظيفه وإعادة التفكير فيه، وتناوله ثانية. هكذا، مزاجي بخصوص الكتاب".

Le point :3 décembre 2015.Numéro 2256 .P 78*

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن ميشيل فوكو: "مؤلفاتي هي نوع من المفرقعات الصغيرة" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا