الارشيف / فن وثقافة / اليوم السابع

العباس السكرى يكتب: المفقودون بلا عودة فى الغناء المصرى

لا يعرف كثيرون أسباب غياب بعض المطربين عن الأضواء نهائيًا.. منهم (حلمى عبد الباقى، علاء عبد الخالق، أحمد جوهر، أركان فؤاد)، بل ربما يبذل الجمهور عناءً ليتذكر أغانيهم.. ويتساءل متى ظهر هؤلاء؟.. وكيف اختفوا وما أسباب الغياب؟.. هل هؤلاء نجوم بلا جمهور؟.. أم قدموا كل ما بوسعهم، هل موهبتهم وقفت عند هذا الحد؟.. وهل للموهبة زمن تتوقف عنده؟.. أم كانوا "موضة" وانتهت؟.. لماذا لم يستطيعوا اقتحام الخلود؟.. أو حتى البقاء!.. الإجابة على هذه الأسئلة لا يعرفها أحد ولا هم أنفسهم.

ربما يكون السبب هو عزوف الجمهور عنهم، بسبب الـ"نقلة الجيلية" التى حدثت من زمن هانى شاكر والحجار والحلو لـ عمرو دياب ومحمد فؤاد وحميد الشاعرى وهشام عباس ومصطفى قمر وحتى تامر حسنى ومحمد حماقى.. لكن هناك من بقى على القمة وأصر على البقاء (عمرو دياب).. وبعضهم ما زالت أغانيه تردد مثل على الحجار وهانى شاكر، والآخرون "راحوا فى مهب الريح".. لكن ليس الجمهور وحده الذى عزف عنهم.. أيضًا القنوات والإذاعات فلا توجد قنوات تبث لهم أغانى أو فيديوهات حتى الإذاعات رغم كثرتها لا تذيع أغانيهم.

من المحتمل تكون "الكاريزما" سببًا آخر فعندما ظهر علاء عبد الخالق فى الثمانينيات أو فى زمن حميد الشاعرى، وساعده الشاعرى فى توزيع وإصدار أول ألبوماته "مرسال"، منتصف الثمانينيات، وانطلق بعدها فى حومة المنافسة مع أبناء هذا الجيل وأصدر ألبومات "وياكى" و"علشانك" و"راجعلك" و"هتعرفينى" و"اتغيرتى" و"مكتوب" و"طيارة ورق"، وغيرهم.. لم يكن على قدر توهج جيل "الثمانينيات".. وبالتأكيد لن يتذكر الجمهور من أغانى ألبومات عبد الخالق إلا قليلا مثلاً "مكتوب" و"طيارة ورق" و"بحبك باستمرار".. أيضًا المطرب حلمى عبد الباقى الذى بدأ فى منتصف الثمانينيات بألبوم "الغربة" وعقبها ألبوم "اضحكى" صعب تتذكر له أغنية واحدة اللهم "أصعب طريق" و"عشان خاطرى".

أغلب هؤلاء المطربين والذين كانوا نجومًا يومًا ما، إذا ساروا اليوم فى الطرقات لن يعرفهم أحد، بعد أن كان يلقى عليهم الورد أينما ساروا.. للأسف هؤلاء المفقودون فى الغناء المصرى بلا عودة.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن العباس السكرى يكتب: المفقودون بلا عودة فى الغناء المصرى في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى