الارشيف / إقتصاد / المغرب اليوم

الخراطي ينتقد عدم توافر الحكومة على سياسة…

الرباط - عمار شيخي

انتقد رئيس الجامعة المغربية لحماية وتوجيه المستهلك، بوعزة الخراطي، الحكومة المغربية؛ لما اعتبره "عدم توافرها على سياسة حماية المستهلك"، لافتًا الانتباه إلى التقرير الأخير لمنظمة الصحة العالمية، والذي دعا المملكة المغربية وحكومات عدد من الدول، إلى منع بث الأفلام التي تحتوي على مشاهد تدخين أمام الأطفال الذين هم دون الثامنة عشر عامًا، ومنح الأفلام التي تحتوي على مشاهد تصنيف "للكبار فقط"، واتخاذ خطوات عملية تحول دون تعريف الأطفال بمنتجات التبغ.

وذكر الخراطي، في مقابلة مع " اليوم"، أنه حان الوقت لاتخاذ قرارات حاسمة تعود بالمصلحة والنفع على المستهلك المغربي، وأن الفئة الأكثر تضررًا هم الأطفال، في العلاقة بما تقدمه وسائل الإعلام العمومية للمشاهد، وأن المطلوب التحرك بأقصى سرعة ممكنة لمنع الأفلام التي تتضمن مشاهد ، والتي تبثها القنوات العمومية المغربية، أو التي تعتمد على أبطال مدخنين، مضيفًا: المشاهد يتأثر بما يرى، لاسيما الأطفال الذين يكون تأثرهم مضاعفًا بالشخصيات الأبطال، منهم المدخنون ومنهم غير ذلك، مما يستوجب وضع حد لهذا النوع من الأفلام، الذي يستغل الأطفال الذين يميلون إلى الاقتداء بأبطال الأفلام السينمائية، في ظل ترويج بعض الأفلام للتدخين كعلامة للرقي الاجتماعي.

وحذر الناشط الحقوقي المغربي في مجال الدفاع عن حقوق المستهلك، من الخطر المقبل من الأفلام و المسلسلات المدبلجة والمترجمة، مؤكدًا أن هذا الجيل الجديد من الأعمال السينمائية هو الذي شجع استهلاك الأرجيلة من خلال الترويج لها وإشهارها عبر القنوات العمومية.

وأضاف الخراطي أن المطلوب هو الرقابة الصارمة من طرف المؤسسات الوصية على قطب الإعلام في ، لمنع أي تجاوز أو استهتار بحقوق المشاهد المغربي، مشيرًا إلى أن ما تخشى منه منظمة الصحة العالمية من انتشار في صفوف الأطفال والشباب، يحمِّل القائمين على الشأن التعليمي والتربوي في المسؤولية الكبرى، في ظل التنامي المستمر لظاهرة في المؤسسات التعليمية ومحيطها، وخاصة بين فئات القاصرين.

وذكرت منظمة الصحة العالمية، في تقريرها عن "الأفلام الخالية من الدخان.. من البيانات إلى الإجراءات"، أن المنتجات السينمائية أصبحت القناة الجديدة للترويج للمنتجات التبغية، وتقريب صورها لملايين من المراهقين والأطفال من دون قيود، لاسيما في ظل فرض قوانين صارمة على إعلاناتها الإشهارية.

ويرى التقرير أن يظهر جليًا في الأفلام ففي العام 2014، ظهرت حالة تدخين في 44% من مجموع الأفلام التي أنتجت في هوليوود، وضمن 36% من الأفلام الموجهة للصغار، فيما ظهرت صور مدخنين بين العامين 2002 و2014 في 59% من أهم الأفلام السينمائية وأشهرها، وحث تقرير "الصحة العالمية" على ضرورة وقف الدعم العمومي للأفلام التي تروج للتدخين، وكذا فرض عرض إعلانات قوية مناهضة للتدخين.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الخراطي ينتقد عدم توافر الحكومة على سياسة… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا