الارشيف / إقتصاد / اليوم السابع

طارق قابيل يبحث سبل التعاون مع وزراء تجارة الأردن والسودان والجزائر

اختتم المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، مباحثاته مع وزراء التجارة والصناعة المشاركين بمؤتمر الاستثمار فى أفريقيا، والذى اختتم أعماله بالأمس بمدينة شرم الشيخ، حيث عقد الوزير مباحثات مع وزراء تجارة كل من السودان والأردن والجزائر.

وقال الوزير، إن مباحثاته مع المهندسة "مها العلى" وزير التجارة والصناعة والتموين بالمملكة الأردنية، تناولت أهمية تعزيز العلاقات التجارية والصناعية المشتركة بهدف تحقيق التكامل بين الجانبين خاصة فى ظل الاتفاقات التجارية التى تربط كلا البلدين، سواء كانت اتفاقية التجارة العربية الحرة (جافتا) أو اتفاقية أغادير والتى تضم إلى جانب والأردن كلا من تونس والمغرب.

وأشار قابيل، فى بيان صحفى اليوم، إلى أن اللقاء تناول ضرورة القضاء على العوائق والتحديات التى تعوق حركة التجارة المشتركة، لافتاً إلى أنه تم الاتفاق على التنسيق بين هيئات المواصفات فى البلدين لعقد اجتماع مشترك لتفعيل الاتفاقات الموقعة الخاصة بالاعتراف المتبادل بشهادات المطابقة بما يسهم فى تيسير عملية انتقال السلع بين الجانبين.

ومن جانبها أكدت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية، حرص بلادها على تحقيق التكامل الاقتصادى مع وتنمية التعاون المشترك، لافتة إلى أن نجاح فى تنظيم مؤتمر الاستثمار فى أفريقيا يعد خطوة هامة لتنمية علاقات الدول العربية مع دول القارة الأفريقية.

وأشارت إلى أن هناك تعاونا وتنسيقا كبيرين مع المسئولين بالحكومة المصرية لزيادة انسياب وتدفق حركة التجارة بين البلدين، مؤكدة على دور الداعم للأردن فى توطيد علاقاتها مع مجموعة دول الكوميسا والذى يتيح زيادة الصادرات الأردنية إلى السوق الأفريقى.

كما شملت مباحثات الوزير لقاء مع صلاح محمد الحسن، وزير التجارة السودانى، والذى تناول خلاله أهمية تيسير التجارة بين البلدين والقضاء على أى عوائق تعترض انسياب حركة التجارة المشتركة، وبحثا أيضا الموقف الحالى لمنفذى أشكيت وأرقين، مشيراً إلى أنه جار إنهاء الإجراءات الخاصة لبدء تشغيل منفذ أرقين الجديد، هذا فضلا عن الترتيب لعقد اللجنة التجارية المشتركة.

كما تم الاتفاق بين الوزيرين وفى حضور الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة، على تشكيل لجنة مشتركة من جهات الخدمات البيطرية والحجر الزراعى بالبلدين للاتفاق على آليات لتوحيد نظم الفحص بما ييسر من تدفق حركة التجارة بين الجانبين.

ومن جانبه أكد صلاح محمد الحسن، وزير التجارة السودانى، أن العلاقات المصرية السودانية علاقات تاريخية تربط شعبا البلدين وهو الأمر الذى يجب العمل على تنميته خلال المرحلة الحالية والمستقبلية، لافتاً إلى أن أهمية توسيع العلاقات التجارية المشتركة بين البلدين خاصة فى ظل ارتباط الحدود بين البلدين وهو ما يسهل من عملية انتقال وتبادل السلع عبر الحدود هذا فضلا عن الاستثمارات المشتركة حيث تحظى الشركات المصرية بنصيب كبير من الاستثمارات داخل السوق السودانى.

وحول حاجة الجانب السودانى للاستفادة من الخبرة المصرية فيما يتعلق بتنفيذ مشروعات فى مجال البنية التحتية وبصفة خاصة إنشاء شبكات الصرف الصحى، أشار قابيل إلى أن الشركات المصرية لديها امكانات وخبرات كبيرة فى هذا المجال، حيث تقوم هذه الشركات بتنفيذ العديد من المشروعات بعدد من الدول الأفريقية.

واختتم الوزير مباحثاته بلقاء مع عبد السلام بوشوارب وزير الصناعة والمناجم الجزائرى بمناقشة سبل دعم التعاون الاقتصادى بين البلدين وبصفة خاصة فى مجالى الصناعة والتعدين.

وقال إنه اتفق مع نظيره الجزائرى على الاعداد لعقد اجتماع لمجلس الأعمال المشترك خلال الشهور القليلة المقبلة لتفعيل دوره فى زيادة أواصر التعاون الصناعى والتجارى خلال المرحلة المقبلة.

وأشار وزير الصناعة الجزائرى إلى أن مشاركة بلاده فى فعاليات منتدى الإستثمار فى افريقيا تأتى فى إطار اهتمام الجزائر بالقارة الأفريقية وتعزيز علاقاتها الاقتصادية مع دول القارة، مؤكدًا أن نجاح فى استضافة هذا المحفل الهام يعد بداية مهمة على أرض الواقع للنهوض بالعلاقات المشتركة مع دول القارة السمراء، خاصة فى ظل ارتباط الجزائر بحدود جغرافية مع 7 دول أفريقية.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن طارق قابيل يبحث سبل التعاون مع وزراء تجارة الأردن والسودان والجزائر في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا