الارشيف / إقتصاد / اليوم السابع

وزير الصناعة: إعداد 100 مشروع مواصفة قياسية جديدة وتجديد اعتماد 9 معامل

قال المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، إن الارتقاء بمنظومة الجودة المصرية أصبح ضرورة حتمية تفرضها شدة المنافسة فى السوقين المحلى والعالمى، مشيراً إلى أن الوزارة تنفذ خطة طموحة لتعظيم دور الجهات التابعة والمعنية بالمواصفات والجودة والاعتماد والرقابة على المنتجات بهدف الارتقاء بالقدرة التنافسية للصناعة الوطنية، إلى جانب الحفاظ على صحة وسلامة المستهلك المصرى من المنتجات متدنية الجودة.

ولفت إلى أن الوزارة تتابع تنفيذ هذه الخطة بصفة شهرية للوقوف على أهم ما تحقق من إنجازات وكذا لعلاج أى قصور أو مشكلات تواجه عملية التنفيذ.

وقامت الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة خلال شهر يناير الماضى بإجراء تفتيش دورى على علامة الجودة على 65 شركة، كما قامت بمطابقة معايير الجودة لعدد 9 شركات متقدمة للحصول على علامة الجودة، إلى جانب ترخيص علامة الجودة لشركتين، وتسجيل 207 شهادات بالهيئة لنظم إدارة الجودة.

وفى مجال المواصفات والمقاييس أوضح الدكتور حسن عبد المجيد، رئيس الهيئة، فى بيان اليوم، أنه تم إعداد 100 مشروع مواصفات جاهزة للاعتماد، كما تم الرد على 90 استفسارا فنيا من قطاعات الصناعة والجهات الرقابية.

وأضاف أنه فى مجال الفحوص والإختبارات والمعايرات الصناعية قامت الهيئة بأخذ 1056 عينة قياس ومعايرة صناعية و109 عينات لمعامل هندسية و222 عينة لمعامل كيماوية و108 عينات لمعامل غذائية و90 عينة لمعامل غزل ونسيج، كما قامت بإجراء اختبارات لـ3848 معملا هندسيا و1127 لمعمل كيماوى و697 عينة لمعمل غذائى و414 عينة لمعمل غزل ونسيج.

ومن جانب آخر قام المجلس الوطنى للاعتماد برئاسة المهندس هانى الدسوقى بمراجعة أنظمة الجودة لـ 9 معامل اختبار، و2 معمل معايرة، و2 معمل تحاليل طبية، وعدد 1 جهة تفتيش وعدد 1 جهة منح شهادات، كما قام بإجراء زيارات تقييم لـ10 معامل اختبار، و3 معمل معايرة، و1 معمل تحاليل طبية، وعدد 1 جهة منح شهادات، إلى جانب منح وتجديد وتمديد الاعتماد لـ5 معامل اختبار، وعدد 1 معمل معايرة، و3 معمل تحاليل طبية، كما قام المجلس بإقامة 3 دورات وورش عمل، وذلك فى إطار مشروع التوأمة بين المجلس والاتحاد الأوروبى.

وفى مجال تطوير منظومة الفحص والاختبار أوضح المهندس مجدى فهمى، رئيس مصلحة الكيمياء، أن المصلحة قامت بفحص 2698 عينة من خلال الـ5 معامل التابعة للمصلحة وتم خلالها تقليل زمن تحليل العينات بحد أقصى أسبوع عمل، وذلك حرصا من المصلحة على سرعة إجراء التحاليل، بهدف تقديم مستويات أفضل من الخدمة لعملائها، إلى جانب إنتاج 2077 لترا من الحبر السرى المضاف على المادة الملونة لختم اللحوم بجميع مجازر الجمهورية، وتنفيذ 8 معايرات لمعامل خارج المصلحة.

وأشار إلى أن المصلحة قامت أيضاً خلال يناير الماضى بإستكمال تنفيذ وتطوير وتأهيل 3 معامل، واستضافة زيارة وفد من الوزارة ومندوبى الاتحاد الأوروبى للمصلحة، وكذا الإعداد لتنفيذ متطلبات زيارة لجنة الاعتماد، وعمل مخطط لشبكة ربط داخلية بين المعامل وخدمة العملاء، وإصدار وتدقيق لائحة الأسعار لبعض العينات.

ومن جانب آخر فقد قامت مصلحة الرقابة الصناعية خلال يناير الماضى بإجراء 814 معاينة ميدانية شملت سحب عينات واتخاذ الإجراءات القانونية المطلوبة للتفتيش على جودة المنتجات، إجراء 311 دراسة فنية واقتصادية متخصصة فى مجالات السماح المؤقت، الدروباك، وحجم الإنتاج.

وأوضح الكيميائى إبراهيم المناسترلى، رئيس المصلحة، أنه تم اعتماد وترخيص 107 مراجل بخارية وآلة حرارية، واعتماد 52 مركز خدمة وصيانة (خدمات ما بعد البيع)، وتسجيل عدد مصنع واحد لترخيص نقل وتداول النفايات والمواد الصناعية الخطرة، إلى جانب اتخاذ جميع الإجراءات الفنية لمراجعة إحدى شركات تصنيع منتجات الفاكهة التى تقوم بتصدير منتجاتها إلى فيتنام ، وذلك بناء على طلب الحجر الصحى الذى تقدمت به جمهورية فيتنام بتقديم شهادة حكومية تفيد سلامة إجراءات تصنيع منتجات هذه الشركة والتى تأكد أنها تتخذ الاحتياطات والتدابير اللازمة للحفاظ على سلامة المنتج النهائى.

كما تم دعم المراجعين الداخليين بالمصلحة بمراجعين خارجيين لعمل مراجعة داخلية كاملة على الفرع الرئيسى للمصلحة، وذلك لضمان الاستفادة الكاملة والتى تمكن المصلحة من الحصول على شهادة الأيزو9001.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن وزير الصناعة: إعداد 100 مشروع مواصفة قياسية جديدة وتجديد اعتماد 9 معامل في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا