الارشيف / إقتصاد / اليوم السابع

وزير المالية: الملاذات الضريبية تلحق ضررا جسيما بالاقتصاد المصرى

أكد وزير المالية هانى قدرى دميان، أهمية مشاركة فى الاجتماعات الحالية لوزراء مالية ومحافظى البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين، والتى افتتحت فى شنغهاى أمس الجمعة، لمناقشة سبل دعم النمو الاقتصادى العالمى وتحقيق الانتعاش والاستقرار المالى والاقتصادى الدولى.

وفى تصريحات خاصة لمراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط ببكين عبر الهاتف من شنغهاى، قال الوزير الموجود حاليا هناك لحضور الاجتماعات، إن مجموعة العشرين تستمد أهميتها من أن الدول الأعضاء بها يمثلون حوالى 85 % من الاقتصاد العالمى، وأن أهمية المجموعة زادت بشكل أكبر بعد الأزمة العالمية نتيجة تباطؤ الاقتصاد الدولى، لأنه فى هذا الوقت كان هناك حاجة للتنسيق بين اللاعبين الأساسيين فى الاقتصاد العالمى، وظهرت الحاجة إلى إيجاد آلية تضم القطاع الأكبر من الاقتصاد العالمى فى إطار تنسيقى للسياسات المالية والنقدية والمصرفية.

وقال إن الاجتماعات الحالية تحت الرئاسة الصينية- والتى تحضرها بدعوة وجهها الرئيس الصينى شى جين بينغ إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى- تركز على الإصلاحات الهيكلية فى مختلف المجالات وأهمها المجالات الضريبية، وتبادل المعلومات فيما بين الدول للقضاء على ما يسمى بظاهرة "التجنب الضريبى" وتآكل القاعدة الضريبية فى البلدان الملتزمة ضريبيا.

وأضاف أنه بالنسبة له كوزير للمالية يرى أن هذا الموضوع من الموضوعات ذات الأولوية لأن تهريب الأرباح عبر الدول المختلفة للوصول إلى ما يسمى "الملاذات الضريبية" يلحق ضررا جسيما باقتصاد أى دولة ومنها الاقتصاد المصرى.

وتابع قائلا: "يوجد تركيز فى الاجتماعات على أداء الاقتصادى العالمى.. فهناك تباطؤ وفى ذات الوقت هناك تذبذبات كبيرة فى الأسواق العالمية".

وأشار دميان، إلى التحديات التى تواجهها الاقتصاديات الناشئة لأنه فى الوقت الذى تزيد فيه الالتزامات عليها نجد أنها تعانى من تآكل فى قيمة الاصول التى تمتلكها وهى معظمها اصول مالية.. وهو ما يعنى أن هناك تأثيرات بالغة الخطورة على ميزانيات الدول.. وهو الأمر الذى يتطلب التعامل معه بشكل سريع وبشكل فيه تنسيق كامل لتجنب حدوث أزمات مستقبلية.

وقال وزير المالية إنه تم تناول أهمية تنمية قدرات العمالة، ونوه بالشعار الذى رفعته منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية وهو "مهارات.. مهارات..مهارات" فى مداخلة لرئيسها خلال الاجتماعات أمس، مشيرا إلى ما يمثله هذا الموضوع من أهمية لمصر بصفة خاصة حتى تستطيع أن ترفع من كفاءة العمليات الانتاجية والقدرة التنافسية للمنتج المصرى وأيضا أن ترفع من مهارات العمالة المصرية لتمكنها من أن تجد مكانها اللائق فى السوق الداخلى وأيضا فى الأسواق الإقليمية.

وألقى الضوء على ما تم مناقشته من الموضوعات الأخرى، التى تتعلق بالنظام المالى العالمى والمؤسسات العاملة فيه مثل مؤسسات التمويل الدولية وبنوك التنمية الإقليمية المتعددة، لافتا إلى أن هذا الموضوع ربما لم يعد فى الصدارة مثلما كان إبان الأزمة العالمية فى عام 2008، حيث كان التوجه نحو زيادة القوة التصويتية وزيادة الحصص للدول الناشئة والنامية فى هذه المنظمات حتى يكون لها قول فى القرارات التى تتخذها.

وأشار إلى أن هذا الأمر ما زال مطروحا للمناقشة، لأنه مرتبط بالمطالب الدائمة بإصلاح منظومة المؤسسات الدولية العاملة فى مجالات التمويل.

كما أشار إلى أنه تم تناول سبل مجابهة غسيل الأموال، وأنشطة تمويل الإرهاب، وأيضا موضوعات متعلقة بالتمويل المطلوب لمجابهة مخاطر التغيرات المناخية، مشيرا إلى أن هذه الموضوعات كلها هى الأجندة المطروحة والتى ستظل مطروحة فى كل الاجتماعات القادمة على المسار الاقتصادى إلى أن تأتى القمة التى سيحضرها الرئيس السيسى فى سبتمبر القادم.

وبالنسبة لاقتراحات ورؤيتها واستعداداتها للقمة، قال إن دولة مدعوة ضمن ست دول تختارها الرئاسة الحالية لمجموعة العشرين والدعوة هى لحضور دورة واحدة للمجموعة ومصر عرضت رؤيتها فى التعامل مع المشاكل الاقتصادية، التى تواجهها والتى لا تختلف كثيرا عن طبيعة المشكلات التى تواجه الدول الأخرى بشكل عام.

ونوه إلى أن لديها رؤية متكاملة حول بعض الملفات مثل ملف مواجهة مخاطر التغيرات المناخية وهو ما عرضه الرئيس السيسى فى قمة التغيرات المناخية، التى عقدت فى باريس مؤخرا.. وبالنسبة للموضوعات الضريبية أشار إلى أنه يتم حاليا بحث ما هو الملائم منها ليتم تناوله تباعا.

وأكد الوزير على أهمية أن ندرك أن ما يكون اليوم اختياريا فبعد فترة من الزمن وبعد أن تكتمل أركانه المؤسسية، فإنه يتم فرضه من العائلة الدولية على جميع الدول سواء الأعضاء أو غير الأعضاء فى مجموعة العشرين، لهذا فمن المناسب أن نستعد ومنذ وقت مبكر لهذه التعهدات والارتباطات، والقيام بإعداد مؤسساتنا حتى تتعامل معها بشكل جيد يؤمن مصالح الاقتصاد المصرى.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن وزير المالية: الملاذات الضريبية تلحق ضررا جسيما بالاقتصاد المصرى في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا