الارشيف / إقتصاد / المغرب اليوم

الخبز نادر في فنزويلا بسبب انقطاع الطحين

في احد المخابز بشرق كراكاس يمكن الحصول على زيت الزيتون الاسباني وصلصة الطماطم الايطالية وبضائع مستوردة باسعار معقولة لكثير من الفنزويليين. لكن هناك امرا واحدا مؤكدا هو انه لا يوجد خبز.

ومع نفاد طحين القمح، علقت العديد من المخابز لافتات على واجهاتها كتب عليها "ليس  لدينا خبز". اما الذين لا يزال لديهم كمية قليلة فيبيعونها بحذر، فقط رغيفين للزبون، مما يؤدي الى تشكل طابور انتظار طويل.

ويقول الخباز فريدي فيليت متحسرا "افراننا متوقفة" وهو يقف خلف واجهة لا تعرض سوى قطع حلوى او شرائح اللحم المقدد. ومنذ شهر لم يتمكن من الحصول على القمح.

والطحين احد الامثلة الجديدة على نقص المواد الخطير الذي تعاني منه فنزويلا التي كانت من كبار منتجي النفط مع اكبر احتياطي في العالم واصبحت اليوم تواجه صعوبات اقتصادية وسط تراجع اسعار الذهب الاسود.

وبما ان النفط يؤمن 96 بالمئة من العائدات بالعملات الصعبة، لم تعد فنزويلا قادرة على استيراد المواد الاولية والسلع الغذائية والادوية ولا حتى القمح.

ويقول خوان كرايسبو رئيس اتحاد عمال قطاع الطحين لوكالة فرانس برس "ما يقلقنا فعلا هو ان المطاحن مشلولة". ويضيف ان خمسا من المطاحن ال12 في فنزويلا التي توظف نحو 12 الف شخص، توقفت عن العمل. وتؤمن المخابز وظائف لثمانية آلاف شخص.

وقال احد الصناعيين العاملين في القطاع طالبا عدم الكشف عن اسمه "الطحين متوفر للايام ال12 القادمة" بفضل دعم من الحكومة.

ويشرح "السلطات تستورد المواد الاولية (تشتريها الدولة) لتجنب شلل الصناعة، لكن نقص العملات سيكون له تأثيره على مخزون" المخابز والتي نفدت بالفعل.

واعلنت حكومة الرئيس نيكولاس مادورو الاشتراكية وصول 170 الف طن من القمح في آذار/مارس، وهي كمية كافية لتلبية الطلب لشهر وضمان المخزون ل30 يوما اضافية.

- معاناة -

ويشكو فرانشيسكو انغيلاسترو (71 عاما) قائلا "الحصول على الخبز اصبح معاناة"، بعدما قصد اربعة مخابز.

وفي منطقة كاتيا، غرب كراكاس فان مخبز اف-4 الذي يحمل اسم محاولة الانقلاب ضد الرئيس الراحل هوغو تشافيز في 4 شباط/فبراير 1992، لديه الخبز المدعوم من الدولة لكن الزبائن يشتكون من ارتفاع الاسعار.

وبعد انتظاره في طابور لساعتين، يتهم لويز روندون (86 عاما) الرئيس نيكولاس مادورو "بانه لم يكن متشددا بما يكفي مع مديري الشركات" المسؤولين برأيه عن النقص في المواد وارتفاع الاسعار.

ويقول دييغو موريو (62 عاما) "يكسبون رزقهم من المضاربات" مرددا موقف الحكومة القائل ان نقص المواد هو نتيجة "حرب اقتصادية" تقودها المعارضة واوساط الاعمال.

ويؤكد هيسوس ماسكوس المسؤول عن مخبز يوظف عشرين شخصا ان الصعوبات التي يواجهها القطاع حقيقية: في السابق كان يتسلم 100 كيس طحين في الشهر. ويضيف "لكن منذ شهرين بدأت الكميات تتراجع والان نتسلم 30 كيسا في احسن الاحوال".

وفي محلها في حي شاكاو بشرق كاراكاس تقول روزا بيرزي ان المخبز يعمل بنسبة ثلاثين بالمئة من طاقته.

وتقول "بالطحين المتبقي نصنع الكاشيتوس (خبز بشرائح اللحم والجبنة) والبيتزا ونبيعها بسعر اعلى مما يساعدنا على تعويض الخسارة" معربة عن تخوفها من خسارة عملها ما لم تتسلم القمح في الاسبوع المقبل.

وفي دولة تعد فيها نسبة التضخم من الاعلى في العالم - 180,9% في 2015 - لديها أمل ضئيل في بيع منتجات اخرى في مخبزها. وتقول بمرارة "زجاجات زيت الزيتون هذه، سنغني لها قريبا +ميلاد سعيد+، فمنذ عامين هي معروضة في الواجهة ولا احد يشتريها".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الخبز نادر في فنزويلا بسبب انقطاع الطحين في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المغرب اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المغرب اليوم مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى