الارشيف / إقتصاد / اليوم السابع

"تقرير": المستثمر العربى يتجه للاستثمار العقارى فى آسيا

عندما يفكر المستثمر الأجنبى أو العربى فى الاتجاه إلى قارة آسيا يتبادر إلى ذهنه دول متقدمة مثل هونغ كونغ والصين وسنغافورة، ولكن مع ارتفاع أسعار العقارات فى هذه الدول وانكماش الاقتصادى الصينى انعكس ذلك على نشاط السوق العقارى فى هذه الدول وجعل العديد يبحث عن مناطق جديدة لم تستغل بعد والاستفادة من الفرص المتاحة فى هذه الأسواق.

الأسواق الناشئة تشهد نمو ونضج سريع فى مجالات متعددة ومنها السوق العقارى حيث تتوفر العديد من المزايا والخدمات والمشاريع التنموية التى تعمل عليها الحكومات لتنشيط هذه الأسواق ودعم اقتصادها, لذلك قررت المنصة الالكترونية لامودى تقديم قائمة بالمدن التى لم تستغل بعد فى قارة آسيا وتشير بمستقبل اقتصادى واعد.


تعتبر الفلبين أحد الوجهات الشاطئية الرئيسية فى قارة آسيا كون السنوات الأخيرة شهدت ظهور جزيرة بوراكاى كمنطقة استثمارية وسكنية مناسبة لمحبى الشاطئ والبحر. كون الجزيرة تشهد تشييد المطار الجديد المقرر افتتاحه هذا العام بالإضافة إلى المشاريع العقارية والاستثمارية الضخمة فى الجزيرة مما أكسبها شعبية متزايدة من قبل المهتمين فى السوق العقارى سواء للوحدات السكنية أو التجارية. رغم ذلك ما زالت المنطقة غير مستغلة بشكل كامل والسوق العقارى لم يصل إلى ذروته بعد كون أسعار العقارات لا تزال منخفضة نسبيا مقارنة فى مناطق الفلبين الأخرى مما سيكسبها نمو سريع فى السنوات القليلة القادمة.
كون العديد من المهتمين فى العقارات الأندونيسية يتجهون إلى العاصمة جاكرتا، إلى أن سورابايا التى تعد ثانى أكبر مدينة فى الدولة وعاصمة أقليم جاوة الشرقى تعد خيار مناسب للمستثمر العقارى فى العام الحالى، حيث إن أسعار الوحدات السكنية والتجارية لا تزال مناسبة بالمقارنة مع جاكرتا والمدن المجاورة. على الرغم من الارتفاع الطفيف فى أسعار العقارات مؤخرا إلى أن الطلب على الوحدات السكنية وارتفاع النشاط التجارى فيها وفر العديد من الفرص الاستثمارية المناسبة للمستقبل.
كون نظام الحكم فى ميانميار تغير مؤخرا إلى نظام ديموقراطى مما انعكس على انفتاح الأسواق التجارية والعقارية للعالم الخارجى وانعكس على أسعار العقارات فى الدولة حيث أن الدولة تشهد تغير سريع فى الأنظمة التجارية ودخول المستثمرين الأجانب. إضافة لذلك فإن الحكومة الديموقراطية الجديدة صرحت بعزمها لتنفيذ واتخاذ قرارات جديدة تساعد على النمو العقارى والاقتصادى فى الدولة.
وفقا لبيانات المنصة الإلكترونية لامودى فان جامباها تعد الأكثر بحثا من قبل المستثمرين والباحثين عن شراء عقارات فى سريلانكا بعد العاصمة كولومبو، حيث إن مقارنة أسعار العقارات والخدمات التجارية والمشاريع بالمناطق الأخرى فهى تعد منخفضة نسبيا على الرغم من الطلب المرتفع من قبل المواطنين والأجانب، حيث إن الكثير من السريلانكيين اختاروا العيش فى جامباها والابتعاد عن ضجيج العاصمة والازدحام فى كولومبو لتوفر البنية التحتية المناسبة وجميع الخدمات اللازمة.
تقع المدينة على الميناء مما منحها موقع استراتيجى فى الدولة وجعلها تتلقى اهتمام فى دعم البنية التحتية من قبل الحكومة، حيث إن مشاريع التنمية قائمة على قدم وساق وتحديدا بعد أن صرح وزير التخطيط فى بنغلاديش إلى أن مشاريع البنية التحتية فى المنطقة تتجاوز 7 مليارات دولار أمريكى وأهمها مشروع ربط المنطقة بالجزء الجنوب الغربى من دولة الصين مما يشير إلى النمو الاقتصادى العام فى المدينة ويشير الى مستقبل باهر.
فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن "تقرير": المستثمر العربى يتجه للاستثمار العقارى فى آسيا في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السابع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السابع مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى