الارشيف / إقتصاد / هسبريس

البطالة شبح يخيف الحكومة ويصمد أمام "مكتسباتها" الاقتصادية

هسبريس - أيوب الريمي

الثلاثاء 16 فبراير 2016 - 11:00

عرفت نسبة البطالة مع نهاية العام الماضي تراجعا طفيفا بحوالي 0.2 في المائة، لتبقى في حدود 9.7 في المائة، علما أنها تجاوزت خلال فترات متفرقة من السنة نفسها حاجز 10 في المائة. وعلى الرغم من أن السنة الماضية سجلت موسما فلاحيا استثنائيا ونسبة نمو في حدود 5 في المائة، إلا أن ذلك لم ينعكس على نسبة البطالة، التي بقيت تراوح مكانها.

ويبدو أن حكومة بنكيران ستنهي ولايتها التشريعية دون أن تحقق الهدف الذي سطرته بتقليص نسبة البطالة. فعلى امتداد السنوات الخمس من عمر الحكومة الحالية، لم يحدث أي تغيير، بل إن البطالة ارتفعت في العديد من المناسبات.

وتفيد الأرقام الرسمية بأن الاقتصاد الوطني تمكن من خلق 33 ألف منصب شغل خلال العام الماضي، مقابل 21 ألفا خلال سنة 2014، وسجل قطاع الفلاحة أكبر عدد من فقدان مناصب الشغل بأكثر من 32 ألفا، بحسب ما كشف عنه تقرير صادر عن البنك المركزي.

في المقابل، تمكن قطاع الخدمات من خلق 32 ألف منصب شغل، وقطاع البناء والأشغال العمومية 18 ألفا، ثم قطاع الصناعة الذي تمكن من خلق 15 ألف منصب، بيد أن فقدان قطاع الفلاحة لعدد كبير من المناصب، جعل مجموع المناصب المحدثة في حدود 33 ألف منصب شغل.

نسبة البطالة كان لها تأثير سلبي حتى على حصول الأسر على القروض، حيث حققت نسبة نمو ضعيفة لم تتجاوز 3.6 في المائة، مع ارتفاع طفيف بالنسبة لقروض السكن بحوالي 5.4 في المائة، وتراجع لنسبة قروض الاستهلاك من 5.2 في المائة خلال سنة 2014، إلى 4.9 في المائة خلال العام الماضي، وتبلغ نسبة قروض الاستهلاك التي حصلت عليها الأسر ووجدت صعوبة في أدائها حوالي 1.3 في المائة.

ارتفاع نسبة البطالة يصاحبه، بحسب البنك المركزي، ارتفاع أسعار بعض المواد دون المحروقات، والتي لها علاقة بمراجعة أسعار الماء والكهرباء، ونقل المسافرين، التي تم إقرارها في قانون مالية العام الحالي والقاضي بالرفع من أسعار تذاكر القطارات.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن البطالة شبح يخيف الحكومة ويصمد أمام "مكتسباتها" الاقتصادية في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا